عايدة حسيني – وقعت وزارة الزراعة ومؤسسة رينه معوض مذكرة التفاهم لتجهيز مختبر وزارة الزراعة في كفرشيما بحضور رئيس لجنة الزراعة النيابية الدكتور أيوب حميّد ، رئيس مؤسسة رنيه معوض النائب ميشال معوض، سعادة سفير مملكة هولندا هانز بيتر،  وذلك بعد قبول هبة لتطوير و إعادة تشغيل المختبات لفحص ترسبات المبيدات في الإنتاج الزراعي، وذلك في إطار مشروع “تعزيز صادرات الفاكهة والخضار اللبنانية الى الأسواق الأوروبية والإقليمية” الممول من مملكة هولندا.
يهدف تجهيز المختبر إلى تأهيله لفحص ترسبات المبيدات في الإنتاج الزراعي، من أجل توفير الكلفة على المصدرين والمزارعين اللبنانيين. فمن خلال الفحوصات، يضمن المصدّرون والمزارعون أنّ المنتج اللبناني المصدّر خالي من ترسبات المبيدات، وصالح للتصدير وفق المعايير العالمية إلى الأسواق الخارجية. شملت الهبة التي قدمتها المؤسسة لصالح المديرية العامة للزراعة، وبلغت قيمتها ٥٠٠ ألف دولار تأمين المواد الضرورية والتجهيزات والمعدات المختلفة لإجراء وتوسيع بينة تحاليل ترسبات المبيدات، إلى جانب نظام طاقة متجددة بهدف تأمين مصدر مستمر للطاقة من أجل تشغيل معدات المختبر ٢٤/٧. هذا وتقدم مؤسسة رينه معوض الدعم التقني لتدريب الفريق المسؤول عن تنفيذ متطلباتISO ١٧٢٥ :٢٠١٧ والاستحصال على الاعتماد.
توجه وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس الحاج حسن بالشكر من الحكومة الهولندية ممثلة بسعادة السفير ، و تشكّر مؤسسة رنيه معوض على الدعم الذي تقدمه للوزارة ، وأشار أن مختبرات كفرشيما تُقدم جميع الفحوصات المخبرية المطلوبة من أجل التأكد من جودة المنتج اللبناني و مطابقة مواصفاته مع المعايير  المطلوبة في الشروط العامة لسلامة الغذاء بالإضافة إلى الشروط المطلوبة من جميع الدول التي يتم تصدير المنتجات اللبنانية اليها. كشف الحاج حسن “ان الهبة تأتي اليوم في الوقت الذي تعتبر فيه الوزارة متعثرة ، و هي بأمس الحاجة الى إعادة الحياة الى مختبرات كفرشيما لأنها أصبحت بحاجة إلى تحديث و تطوير و إعادة تشغيل وفقاً لما تتطلبه الأسواق العالمية.” وتمنى الحاج حسن ان يتم تطوير علاقة الشراكة مع مؤسسة رنيه معوض لما فيه خير لمصلحة الوطن و المواطن. وتابع وزير الزراعة انه بصدد تقديم مشروع قانون للمجلس النيابي من اجل تشريع استيفاء رسوم جراء استخدام خدمات مختبرات كفرشيما ، وختم “ان وزارة الزراعة لا تستطيع الإستمرار دون مردود ، لذلك نحن بحاجة الى تشريعات تتيح للوزارة تحصيل رسوم حول بعض الخدمات التي تقدمها من اجل الاستمرار في تشغيل هذا المرفق العام.”
في كلمته، أكّد الرئيس التنفيذي لمؤسسة رينه معوض النائب ميشال معوض أنّ تأهيل المختبر يأتي ضمن مشروع كامل ممول من مملكة هولندا ويطال أكثر من ٤٠٠٠ مزارع. يعمل المشروع على السلسلة المتكاملة التي تقوم على ربط السوق بالمزارع والتواصل مع المستوردين في الخارج، إلى جانب الاستثمار في البنية التحتية للقطاع العام والخاص وتدريب المزارعين والمصدرين وتعزيز قدراتهم.
وأضاف: “أثبتنا أنّ كلّ ما قيل أنّ لبنان ليس منتجاً هو غير صحيح. إنّ اللبناني أثبت فعلاً أنّه يستطيع أن ينتج إذا أمّنا له الظروف، وهذا ما تفعله مؤسسة رينه معوض ضمن استراتيجيتها”. هذا وأكّد معوض أنّنا مع وزارة الزراعة نستطيع أن نحدث الفرق، حتى يبقى اللبناني بأرضه. 
  من ناحيته، قال سفير مملكة هولندا هانز بيتر فان دير وود أنّ لبنان يحتاج بشكل عاجل إلى إعادة بناء الحيز الاقتصادي والنقدي والمالي من أجل دعم القطاعات الإنتاجية وإعادة لبنان إلى مسار الانتعاش الاقتصادي. وأضاف “من خلال توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الزراعة وشريكنا الطويل الأمد، مؤسسة رينه معوض، نأمل في تعزيز مكافحة ترسبات المبيدات في لبنان، ممّا يسمح بالمزيد من الرقابة ويؤدي إلى زيادة إمكانية تصدير المنتجات اللبنانية إلى السوق الأوروبية والإقليمية”. أخيراً أشار فان دير وود أنه بموجب هذا المشروع الذي تنفذه مؤسسة رينه معوض على الرغم من التحديات في لبنان، يمكن للبنان ومملكة هولندا معاً الاستمرار في دعم القطاع الزراعي اللبناني.