عايدة حسيني – افتتح رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور بسام بدران “مؤتمر أسبوع الدماغ في الجامعة اللبنانية” الذي ينظمه مختبر علوم الحركة والتأهيل في كلية الصحة العامة، في قاعة المؤتمرات في مدينة رفيق الحريري الجامعية – الحدت، في حضور عميدة كلية الصحة العامة حسناء بو هارون، العميدة السابقة لكلية الصحة العامة الدكتورة نينا زيدان، الرئيس السابق لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور محمد صميلي، الامين العام للاتحاد العربي للعلاج الطبيعي الدكتور جورج البواري، نقيبة المعالجين الفيزيائيين في لبنان الدكتورة سيدة ياسين، نقيبة المعالجين الانشغاليين في لبنان الدكتورة فاطمة ناصرممثلة بالدكتورة جورحينا عزيز، نقيبة المهن البصرية في لبنان نسرين الاشقر، نقيبة المعالجين النفس حركيين لاميا جابر، رئيسة جمعية الاختصاصيين في العلاج اللغوي بتول جابر، نقيبة القابلات القانونيات الدكتورة ريما شعيتو، مدراء الفروع، اعضاء مجلس النقابات، افراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة والطلاب.
بعد النشيدين الوطني والجامعة اللبنانية، ألقى مدير كلية الصحة العامة البروفسور احمد الرفاعي كلمة حدد فيها اهداف المؤتمر العلمية والتحديات التي تواجه كلية الصحة العامة في الجامعة اللبنانية، مشيرا الى “ان العلم ليس له قيمة مادية بل هو وجدان وعلى الانسان المتعلم ان يكون موجودا فيه مع امكان التطور الدائم، خصوصا واننا في الجامعة اللبنانية وهي تحتضن كل فئات الشعب اللبناني وتعطي العلوم للجميع من دون تفريق، فنحن ام الصبي والعلم في الجامعة اللبنانية لا يقدر بثمن”.
قالت الدكتورة بو هارون: انه لمن دواعي سروري ان انضم اليكم اليوم في هذا الحدث العلمي في الجامعة اللبنانية الا وهو “اسبوع الدماغ”، ولا بد لي من التأكيد ان مهمة كلية الصحة العامة في الجامعة اللبنانية هي المساهمة في تطوير القطاع الصحي في لبنان، وذلك اولا من خلال اعداد الأختصاصيين ذوي كفاءة عالية تخولهم مواجهة التحديات الصحية والاجتماعية التي يتعرض لها المجتمع اللبناني، وثانيا من خلال تطوير نشاط البحث العلمي من اجل انتاج المعرفة وتثبيت موقع جامعة الوطن كشريك طبيعي وكمرجعية علمية لمؤسسات الدولة اللبنانية المعنية بالسهر على صحة المواطن وعلى الصحة المجتمعية. ومن اجل اتمام هذه المهمة حرصت كلية الصحة العامة منذ نشأتها على تطوير برامجها الأكاديمية بما يتناسب مع معايير الجودة ومع التقدم في المعرفة العلمية”.
كانت كلمة للبروفسور بدران جاء فيها: انه لمن دواعي سروري استضافتكم في الجامعة اللبنانية في الحدت بمناسبة انعقاد مؤتمر “أسبوع الدماغ” الذي ينظمه مختبر الحركة والتاهيل في كلية الصحة العامة والذي يهدف لرصد التطورات العلمية على صعيد علوم الاعصاب والدماغ والتأهيل الحركي والنفسي والإدراكي”.
كما تعرفون تحتل الجامعة اللبنانية مرتبة متقدمة بين الجامعات اللبنانية والعربية والعالمية، وهي كونها المرجع الرسمي للدولة اللبنانية في مجال التعليم والابحاث والمعرفة والخبرات والتربية فان مهماتها كثيرة وتعتز بما حققت على مستوى لبنان والمنطقة منذ تأسيسها وبمساهمتها المتميزة في رفد السوق المحلي والعربي والعالمي بكفاءات علمية وطبية وصحية وتقنية عالية المستوى، وهذا اكبر دليل على التميز والنجاح والسمعة الاكاديمية التي لطالما عمل عليها اهل الجامعة في مختلف فئاتهم ومراكزهم لدعم استمرار هذا الصرح الوطني الكبير.
لذلك، فان الهدف الاساسي للجامعة ليس تحقيق الاهداف المرجوة فقط بل طرح الاستراتيجيات الايلة لخلق ثقافة الابتكار والتعليم المستمر، وهذا ما يمثله هذا المؤتمر الذي يشكل مناسبة لمناقشة المستجدات العلمية على صعيد علوم الاعصاب، اضافة لكونه منتدى للحوار حول ما أداه بعض الاساتذة والباحثين في الجامعة اللبنانية من جهد وبحث عن المعرفة والحقائق العلمية”.
ختم: “اني اذ أحيي جهود المنظمين والمشاركين في المؤتمر اتمنى لهم تحقيق الاهداف المنشودة واطلب منهم الاستمرار في رسالتهم التعليمية والبحثية. عشتم عاشت الجامعة اللبنانية مركزا دائما لتفاعل الخبرات الدولية والمحلية”.وختاما وزعت الدروع التقديرية لرئيس الجامعة وعميدة كلية الصحة ومدير الكلية والتقطت الصور التذكارية.