عايدة حسيني – ضمن إطار احتفالية “بيروت الكتب ” لهذا العام، نظمت كلية العلوم الإنسانية في جامعة بيروت العربية بالتعاون مع المعهد الثقافي الفرنسي في لبنان والمركز الرقمي الفرنكوفوني AUF-التابع للوكالة الجامعية الفرنكوفونية لقاءً ادبياً مع رئيس أكاديمية غونكور الأديب والسيناريست الفرنسي ديدييه ديكوين٬ وأمين عام الأكاديمية الأديب الفرنسي فيليب كلوديل٬ أدارت هذا اللقاء الدكتورة ناديا اسكندراني أستاذة اللغة الفرنسية بالجامعة. حضر اللقاء مستشارة التعاون والعمل الثقافي ومديرة المركز الثقافي الفرنسي في لبنان السيدة سابين سيورتينو على رأس وفد فرنسي من المركز الثقافي ومدير المركز الرقمي الفرنكوفوني في طرابلس AUF- الدكتور زياد نجا٬ والدكتورة مهى مولود من الجامعة اللبنانية ، نائب رئيس جامعة بيروت العربية لفرع طرابلس البروفيسور خالد بغدادي٬ مساعد أمين عام الجامعة الأستاذ محمد حمود٬ مدراء الكليات٬ أعضاء هيئة التدريس من الجامعة ومن جامعات أخرى في الشمال٬ وبحضور المشرفة على العلاقات العامة في الفرع الأستاذة نالة مكوك وحشد من طلاب الجامعة وبعض الطلاب من جامعات أخرى. بداية رحب البروفيسور بغدادي بالكاتبين ،وبالحضور متمنيا النجاح لهذا النشاط ، ثم تحدثت الدكتورة ناديا اسكندراني عن أهمية هذا اللقاء الذي يندرج ضمن احتفالية ” بيروت الكتب ” الذي دعت اليه كتاب أعضاء لجنة كونغور من اجل لقاءات ونشاطات ثقافية مع طلاب لبنان شاكرة الأديبين والمركز الثقافي الفرنسي على دوره المميز في تعزيز الفرونكوفونية في لبنان. ثم دعا مدير المركز الرقمي الفرنكوفوني في طرابلس AUF- الدكتور زياد نجا الطلاب لزيارة المركز خاصة طلاب الدكتوراه للاستفادة من المعلومات الغنية الموجودة بالمركز .بعدها تحدث الاديبين عن مسيرتهم المهنية٬ ودار نقاش وحوار شيّق مع الحاضرين حول الادب الحديث وكتابات الاديبين، والمواضيع المتداولة حديثاً وقد صب الاهتمام على أهمية المشاكل الحياتية مستوحاة من مجتمعاتهم معتبرين ان الادب مرآة المجتمع.