سكاي نيوز – كشفت صورة جديدة عن بقايا مذهلة لنجم عملاق، بدا كهيكل وردي، تشوبه بقع برتقالية، وهو كل ما تبقى من نجم ضخم تدمر في انفجار قوي منذ حوالي ١١ ألف عاما. البقايا الظاهرة في الصورة، والتي أطلق عليها اسم “فيلا “، تأتي بحجم تسعة أقمار كاملة، حسب ما أشار موقع “سكاي نيوز”. ويعتبر “فيلا” واحدا من بين أقرب بقايا “الانفجارات النجمية العملاقة” للأرض، على بعد ٨٠٠ سنة ضوئية. للمقارنة، فإن “أعمدة الخلق” الأيقونية التي تم تصويرها بتفاصيل رائعة في وقت سابق من هذا الشهر، تبعد ٦٥٠٠ سنة ضوئية.وتم التقاط صورة “فيلا” بواسطة تلسكوب المسح VLT في موقع مرصد بارانال التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي.وتتميز كاميرا التلسكوب بـ ٢٦٨ مليون بكسل ويمكنها التقاط الصور من خلال عدة مرشحات للسماح بمرور الضوء بألوان مختلفة.عندما يحين وقت “موت” أكبر النجوم، غالبا ما ينتهون في انفجار ضخم يُعرف باسم “سوبر نوفا”.
هذه الانفجارات كبيرة جدا لدرجة أنها ترسل موجات صدمة عبر الغاز المحيط، وتضغطه وتخلق هياكل معقدة تشبه الخيوط، كما يظهر في صورة فيلا