عايدة حسيني – حدث علمي أكاديمي رياضي سيتردّد اصدائه في الوسط المحلي والدولي، تم إطلاق الأكاديمية العلمية الدولية للتربية البدنية والرياضة (ISAPES) في بيروت بحضور ممثل وزير الشباب والرياضة رئيس مصلحة الرياضة المهندس محمد عويدات، وممثل اللجنة الأولمبية اللبنانية الغراند ماستر سامي قبلاوي، وممثل الإتحاد اللبناني للمواي تاي نائب الرئيس العميد المتقاعد أمين أبو مجاهد. من الجامعة اللبنانية كلية التربية الدكتور مازن مروّة، ممثل جامعة العلوم والآداب اللبنانية الدكتور حسين ذياب، بمشاركة أعضاء الأكاديمية المؤسسين، ونخبة من شخصيات لبنانية أكاديمية، إعلامية، إجتماعية، حقوقية، ثقافية ورياضية. إستهلّ حفل إطلاق الأكاديمية بالنشيد الوطني اللبناني، تلاها كلمة الرئيس والمدير التنفيذي للأكاديمية السيدة منى حرب الكبي مرحّبة بالحضور الكريم والمميّز من كافة المناطق اللبنانية، الذين حضروا ليواكبوا ويدعموا الأكاديمية بنشاطاتها المستقبلية، واعدة كالعادة بإنطلاقة صاروخية أكاديمية علمية رياضية، وبشتاءٍ عاصفٍ ومدجّجٍ بالمؤتمرات وورش العمل والندوات والنشاطات العلمية الرياضية الهادفة. ثم تم عرض تعريفي مختصر عن رؤية، رسالة وأهداف والهيكل التنظيمي للأكاديمية، بعدها جاءت كلمات الأعضاء المؤسسين:

– السيدة ملك عيتاني: مديرة العلاقات العامة

– المهندس طارق ابو صالح: المدير المالي والتقني

– المحامي فراس التل: مدير الشؤون القانونية

– الدكتور فادي الكبي: مدير قسم التطوير والبرامج

– المدربة سمر شاتيلا: رئيسة قسم ذوي الإعاقة

– الدكتورة زينة الزين: رئيسة قسم اللغات

– السيدة هيام بهلوان: رئيسة قسم الإرشاد الأسري

– الدكتور زياد صعب: رئيس قسم الطب الرياضي

– المدرب وسيم الشنبور: المدير الفني (إعتذر عن الحضور لتواجده خارج البلاد).

جاءت كلمة المهندس محمد عويدات ممثل وزارة الشباب والرياضة، شاكراً ومشيداً بالقيّمين على هذه الأكاديمية، مؤكّداً على ان الأشخاص هي من تصنع المناصب وليس العكس، منوّهاً بدور الأكاديمية المستقبلي الهام في نشر الوعي والمعرفة في الأوساط الشبابية الرياضية في المجتمع اللبناني، متمنياً النجاح للأكاديمية ولجميع الأعضاء، واعداً بالتعاون مع الأكاديمية للنهوض بالواقع الرياضي اللبناني. بعدها ألقى ممثل اللجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس الإتحاد اللبناني للمواي تاي الغراند ماستر سامي قبلاوي كلمة مشيداً بالدور الهام الذي تلعبه ورشات العمل العلمية الرياضية في تحسين وتطوير الإداريين والمدربين في جميع الألعاب الرياضية، واعداً بإقامة بروتوكول تعاون بين الإتحاد اللبناني للمواي تاي والأكاديمية العلمية الدولية للتربية البدنية والرياضة. ثم تمّ فتح باب الأسئلة والمناقشة من الحضور الكريم، الذين تمنّوا على الأكاديمية وجود فروع لها في كافة المناطق اللبنانية وخاصة المناطق النائية (أعالي الشوف، البقاع، عكار)، كما تمنّوا إقامة ورش عمل وندوات علمية توعوية للأطفال الذين يعانون من امراض مزمنة نظراً لأهمية دور الرياضة البدني والنفسي لهم، كما تم طلب إقامة نشاطات حول رياضة كبار السن أسوة بباقي الدول التي تهتم بالصحة البدنية والرياضية لهذه الفئة، تلا ذلك إلتقاط الصور التذكارية وحفل الكوكتيل.