عايدة حسيني – افتتحت نقابة أصحاب المختبرات الطبية مؤتمرها الرابع للطب المخبري والمؤتمر الثاني للاتحاد الدولي الفرنكوفوني للبيولوجيا السريرية والطب المخبري في فندق “لوريال”، برعاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان وبالتعاون مع جامعة الروح القدس – الكسليك.
شارك في الافتتاح رئيس نقابة اصحاب المختبرات الطبية عادل مستوري، نقيب اطباء لبنان شرف ابو شرف، ربيع حسونه ممثلا نقيب صيادلة لبنان زياد نصور، رئيس الاتحاد الدولي الفرنكوفوني للبيولوجيا السريرية والطب المخبري عبد الرزاق الهديلي، رئيس الاتحاد الدولي للكيمياء غراهام بيستول، رئيس اللجنة العلمية ونائب رئيس النقابة كريستيان حداد ورئيس اللجنة التنظيمية عماد عيتاني.
حضر وزير الدولة بانوس مانجيان ممثلا رؤساء الجمهورية ومجلس النواب ومجلس الوزراء.
بدءاً، شدد عيتاني على اهمية “توفير نوعية ممتازة في الطب المخبري، عبر اتباع الطرق المتطورة التي تحقق الدقة في العمل المخبري”.ولفت الهديلي الى انه “منذ تأسيس الاتحاد الجزائري لمختبرات الفحوص الطبية، وسائر الاتحادات في فرنسا ولبنان والمغرب وتونس، تم تنظيم عدد من المؤتمرات الفرنكوفونية، شددت على انماء الروابط مع المؤسسات العلمية الفرنكوفونية وغير الفرنكوفونية، واقامة حوار دائم مع المصنعين والموزعين لكل الكواشف المخبرية والاجهزة الطبية”. من جهته، شدد حسونة في كلمة القاها باسم نقيب الصيادلة على “مبدأ الشراكة مع نقابة الاطباء واصحاب المختبرات في لبنان وضرورة تنظيم استيراد الكواشف المخبرية، عبر مستودعات مرخص لها من وزارة الصحة ومراقبتها، وعلى ضرورة اخضاع المتخصصين بالعلوم المخبرية لامتحانات الكولوكيوم”.