زار وفد الماني مدينة طرابلس حيث سلم رئيس اتحاد بلديات الفيحاء حسن غمراوي سيارتي اطفاء للحرائق وسيارة سلالم للانقاذ كهبة مقدمة من جمعية المانية لمساندة الشرق، وذلك عشية الرابع من اب ذكرى انفجار مرفأ بيروت.
حضر حفل التسليم والتسلم، الذي أقيم في معرض رشيد كرامي الدولي، الى غمراوي الملحق التجاري الالماني في السفارة الالمانية ريتشارد فريهر فونفريتش، رئيس جمعية مساندة الشرق كريستيان برينغر، ممثل جمعية مساندة الشرق الإنسانية الألمانية في لبنان الدكتور نبيل حداد توفيق سوق رئيس حزب الخضر اللبناني سابقا ، قائد فوج الاطفاء العميد غسان جمال الدين وعدد من رؤوساء الجمعيات الخيرية.
في البداية، قال الملحق التجاري الالماني فريهر فونفريتش :”إن طرابلس لها مكانة خاصة في قلوبنا، بثقافتها وبشعبها الطيب، وكمدينة جميلة، لها مكانة خاصة لدى الشعب الالماني”. وشدد على “أهمية لبنان بشكل عام بالنسبة لالمانيا ، وهو ما يتجلى في سياسة المانيا الخارجية”. ولفت إلى أن” المساعدات الإنسانية باتت تمثل أهمية كبرى لدى الدولة الألمانية خلال السنوات الأخيرة”.

من جهته قال رئيس اتحاد بلديات الفيحاء” بالإنابة حسن غمراوي: “إن المساعدات الألمانية لطرابلس هي عبارة عن سيارتي إطفاء وسيارة انقاذ سلالم، وتأتي ضمن سياسة خارجية ألمانية مبنية على اسس الإنسانية ومن شأنها ان تساعد اهالي مدن الفيحاء على تجاوز الكوارث من خلال الحصول على مساعدات تمكن فوج الاطفاء من عمله في خدمة الانسان”.
وشكر غمراوي” جمعية مساندة الشرق والحكومة والشعب الالماني وسفارة ألمانيا في لبنان على دعمهم ومساعدتهم.
أما رئيس جمعية “مساندة الشرق” كريستيان برينغر فقال:” أن هذه التقديمات لن تكون الأخيرة بل سنستمر بتقديمها إلى كل لبنان، وخاصة طرابلس، المدينة ذات التاريخ العريق”. في نهاية الاحتفال نفذ عناصر اطفاء اتحاد بلديات الفيحاء مناورة بسيارة السلالم و كان فريق تدريب الماني خاص حضر إلى طرابلس لتدريب عناصر فوج اطفاء اتحاد بلديات الفيحاء على استعمالها .

أثناء الاحتفال الملحق التجاري في السفارة ألمانية ريتشارد فريهر فونفريتش، الدكتور نبيل حداد ممثل جمعية مساندة الشرق في لبنان و توفيق سوق رئيس حزب الخضر اللبناني السابق
من المناورة التي نفذها عناصر فوج إطفاء اتحاد بلديات الفيحاء