عايدة حسيني – حركة…الأرض تسجّل كان أقصر يوم للأرض على الإطلاق وذلك بسبب تذبذبٍ أو عدم انتظام الحركة في محورها. وفي التفاصيل، فقد أكملت الأرض في هذا التاريخ دورة واحدة خلال أقل من ٢٤ ساعة، بأقل من جزء من الثانية فقط. ويعدّ يوم ٢٩ تموز أقصر قليلاً من أي يوم آخر بنحو ١.٥٩ مللي ثانية وكل ذلك بسبب “تذبذب” طفيف في حركة الأرض ، وفقًا للعلماء. ووفقًا لموقع Timeanddate.com، فإن أسباب “التذبذب” تعود لعمليات المد والجزر المحيطية والجاذبية من القمر والمناخ والعمليات في الطبقات الداخلية أو الخارجية للأرض.
ويربط العديد من العلماء التغيير في السرعة بما يُسمّى “Chandler Wobble “، الذي قد يحدث عندما يكون هناك تغيير في دوران الأرض على المحور.