عايدة حسيني – نصّار رعى افتتاح فندق لاماديرا في المنية: لشراكة بين القطاعين العام والخاص
ـ رعى وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار احتفالا بافتتاح “فندق لاماديرا” لصاحبه الدكتور محمد ملص في منطقة الميرادور السياحية في جبل تربل ـ المنية، في حضور النائب أحمد الخير، رئيس مجلس إدارة “الميرادور” أحمد الدوري علم الدين، مدير كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الفرع الثالث البروفسور خالد خضر الخير ورؤساء بلديات وفاعليات إقتصادية وسياسية وسياحية.
استهل الاحتفال بكلمة للبروفسور الخير، شكر فيها الحضور والوزير نصار على “اهتمامه بهذه البقعة السياحية المضيئة”، معتبراً أنّ “هناك فرق شاسع بين أمم تتغنى بأمجاد أجدادها وأخرى منشغلة بصناعة مجد وحياة لأولادها وأحفادها”، مشيرا الى أنّ “العقول الكبرى تناقش الأفكار، وهذا المشروع وهذه الرؤية تؤكّد أنّها مبنية على عقول واعية تعرف كيف تتمتع بهذه الحياة وتصنع الفرح”.
ثم ألقى الدكتور ملص كلمة أكد فيها “أهمية السياحة، وتحديدا في منطقة الشمال التي تحتاج إلى فُسح سياحية لأبنائها، تكون على الخريطة الوطنية وتؤمن في الوقت عينه فرص عمل للشباب”، معتبراً أن “احتفالنا هذا لهو خير دليل على إيماننا المطلق بهذا البلد السياحي بامتياز، رغم الظروف الصعبة والقاهرة التي يمرّ بها، ونحن نتطلع إلى ازدهار هذا البلد من خلال أبنائه المخلصين المؤمنين به عبر إنشاء مشاريع من هذا النوع”.اليوم إستكملنا تشييد هذا المشروع وافتتاحه، والذي يعد بحق فريد من نوعه في شمال لبنان، بحيث يساهم مع مشاريع الميرادور الأخرى في وضع المنية على الخريطة السياحية في لبنان، وأن عائداته ستنعكس إيجاباً بإذن الله على أهل المنية والشمال في خلق فرص عمل جديدة”.
ثم تحدث علم الدين، فقال: “نقدر زيارة وزير السياحة للشمال ونثمنها”، واشار الى أن “هذه المنطقة مهمشة من قبل الدولة على مر السنين، لذلك نطلب من وزارتكم إظهار الصورة الحقيقية للشمال عامة والمنية خاصة وقدرات شبابها ومعالمها السياحية والثقافية والتراثية والطبيعية، لا صورة التطرف والإرهاب التي يحاول المغرضون إلباسها لهذه المنطقة الطيبة عن سابق تصور وتصميم لغايات باتت معروفة”. وأثنى الوزير نصار على المشروع، وأسف “لتقصير السلطات المتعاقبة والدولة المركزية تجاه مناطق الأطراف”، مؤكّداً على “الشراكة بين القطاعين العام والخاص”، واعداً بـ”بذل كلّ الجهود الممكنة في دعم المنطقة على الصعيد السياحي”، مبدياً إعجابه بـ”النهضة التي تشهدها المنية من مشاريع سياحية، خصوصاً في منطقة جبل تربل”.
بدوره، شكر النائب الخير الحضور والوزير نصار على “اهتمامهم بهذا المشروع السياحي”، وقال: “نحن لا نطالب بإنماء متوازن، بل بإنماء عادل، لأن الشمال عانى التهميش خلال المرحلة السابقة وهو بحاجة الى اهتمام مضاعف على الصعد كافة”، متعهدا “متابعة كل الملفات التي تخص التطوير السياحي في المنطقة، لا سيما وأن هذه المشاريع الإستثمارية تعطي صورة طيبة عن مناطقنا وتخلق متنفساً للقاطنين فيها والمغتربين وتخلق فرص عمل، مما يسهم بتحسين الوضع المعيشي لعدد كبير من المواطنين”، معتبرا أن “المنية تستحق الأفضل، ونحن نضع يدنا في يد كل المخلصين والمستثمرين والمحبين لهذه المنطقة التي تمتلك مقومات تطور كبيرة بحكم موقعها وتاريخها وكفاءة أبنائها”.
وبعد قص الشريط وجولة في أرجاء المشروع أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.