توفيق سوق رئيس حزب الخضر اللبناني سابقا  

– ١٣ نيسان ذكرى أليمة مازالت محفورة في ذاكرة اللبنانيين الجماعية التي دمرت البشر والحجر وخلفت مآسي لا تزل آثارها باقية الى اليوم.

 إن اللبنانين في هذة الايام  يعيشون ظروف صعبة لم يشهدها لبنان من قبل , حرب جديدة بادوات محلية وخارجية , فساد على كل المستويات وبمختلف الاشكال  في الداخل وحصار من الخارج , جعلت من من حياة اللبنانيين لا تطاق , طالت لقمة عيشهم وأرزاقهم ومدخراتهم ووقفت عائقا امام مستقبل الشابات والشباب مما دفع بالكثيرمن اللبنانيين الى الهجرة بحثا عن الستقبل والعيش الكريم وقضت على كل المقدرات وعلى مؤسسات الدولة .

اننا اليوم بحاجة أكثر من الأمس الى النضال السلمي بكافة أشكاله وأساليب جديدة  لقيام دولة القانون والمؤسسات والعدالة الإجتماعية والحفاظ على السلم الاهلي وما تبقى من المؤسسات كل ذالك يفرض حتمية اجراء مراجعة وتقييم لحقبة  سابقة من النضال والى وحدة كل القوى المعارضة حول برنامج سياسي ونضالي والترفع عن الأنا لمواجهة النهج القائم في إدارة شؤون اللبنانيين وبناء مؤسسات الدولة الحديثة .

ان هذة الذكرى مناسبة لأخذ العبر من الماضي من أجل مستقبل لبنان وابنائه .