عايدة حسيني – عقدت الهيئة الإدارية في الجمعية العربية الصينية للتعاون والتنمية اجتماعها الأول بعد انتخابها في المؤتمر الثاني للجمعية مؤخرا في مقرها في بدارو، في حضور أعضائها كافة. ووزعت المسؤوليات بين أعضائها كالتالي: قاسم طفيلي رئيسا، الدكتور بيار خوري نائبا للرئيس ومديرا للشؤون الإعلامية، الدكتور جميل حديب نائبا للرئيس، الدكتورة ماري حبيب أمينة الصندوق ومديرة الشؤون الاقتصادية، علي مطر أمينا للسر ومديرا للشؤون الثقافية والفنية، محمد بلوط مديرا للشؤون الخارجية، جاد بوتاري محاسبا ومديرا للشؤون الاجتماعية، مايا أشقر مديرة للعلاقات العامة، عبد قبرصلي مديرا للأنشطة، زهير قصير مديرا للتواصل ومسؤولا لدى وزارة الداخلية، سارة يونس مديرة للشؤون التربوية، إيلي ملاح مديرا للشؤون الشبابية، وأحمد بزون ومختار سليمان أعضاء في الهيئة الإدارية.
وتلا عملية الانتخاب جلسة نقاش تداول خلالها الأعضاء عملية تفعيل وتنشيط توصيات المؤتمر التي تمحورت حول مجموعة من المبادرات في كافة المجالات الإنمائية والاجتماعية والإعلامية. واتفقت الهيئة على تشكيل لجان عمل للمباشرة في متابعة تنفيذ روزنامة العمل التي أقرها المؤتمر.
وكانت الجمعية قد عقدت مؤتمرها الثاني آذار الماضي في حضور كثيف من العالم العربي والصين عبر تطبيق زووم، تحدث خلاله عدد من السفراء والفاعليات الاقتصادية العربية والصينية. وشدد الجميع على “أهمية مبادرة الحزام التي اطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ وضرورة الإنضمام لدول طريق الحرير لما تتضمن من فوائد استراتيجية لكل من العرب والصين”.