عايدة حسيني – نظم اتحاد منظمات “العودة الى طريق الدراسة” AVSI، أرض الانسان ايطاليا وأطفال الحرب هولندا، الحفل الختامي لمشروع “العودة الى طريق الدراسة ٢ “، الممول من الاتحاد الأوروبي من خلال الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي، برعاية وزارة التربية والتعليم العالي، في مقر وزارة التربية. هدف مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” الى ضمان وصول الفتيان والفتيات المهمِشين في لبنان إلى التعليم النوعي الشامل، ووفر فرص التعليم على مستوى المجتمع المحلي للأطفال اللاجئين غير الملتحقين بالدراسة من خلال برامج تعليمية غير رسمية، ودعم الأطفال من اللبنانيين وغير اللبنانيين المعرضين لخطر الانقطاع عن التعليم النظامي لإبقائهم في المدارس الرسمية. كما وفر بيئة وقائية ودعم وشجع الأطفال وعائلاتهم على المشاركة في الأنشطة التعليمية. وقد نفذ مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” من قبل إتحاد يجمع بين ١٢جمعية محلية، ٣ منظمات غير حكومية دولية وعدد من الشركاء التقنيين، بما في ذلك وزارة التربية والتعليم العالي. وقالت مديرة مشروع وحدة إدارة ومتابعة تنفيذ برنامج التعليم الشامل في وزارة التربية والتعليم العالي صونيا الخوري: “الاتحاد الأوروبي كان كريما جدا تجاه الأزمة السورية. شوهد هذا الكرم في مدارسنا الرسمية سواء في التعليم الرسمي أو من خلال البرامج التي تمولها من خلال الشركاء، المنظمات غير الحكومية الدولية والجمعيات المحلية. تؤمن وزارة التربية والتعليم العالي أن المستقبل يكون من خلال العلم”. أضافت: “عندما بدأ هذا البرنامج، كان الهدف الرئيسي الأطفال غير اللبنانيين خاصة في برنامج التعليم غير النظامي. ومع ذلك، وبسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي الحالي والأزمة المالية، وجدنا أن العديد من الأطفال اللبنانيين بحاجة أيضا إلى مثل هذا الدعم. ولهذا السبب تم شملهم أيضا في البرامج”. بدوره، قال ممثل وفد الاتحاد الأوروبي ماكسنس دوبلين: “في ظل الأزمة الاجتماعية والاقتصادية والمالية التي يواجهها البلد، يتمثل هدفنا في ضمان استمرارية تعلم الأطفال بأي ثمن في ضوء الأزمات التي نمر بها. إننا بحاجة إلى توجيه وتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي لهذا الغرض، وكإتحاد أوروبي نحن على استعداد لتقديم الدعم كما فعلنا دائما خلال تلك السنوات الماضية. كان مشروع “العودة إلى طريق الدراسة” رحلة طويلة واستثمارا كبيرا للاتحاد الأوروبي في لبنان، حيث تم تخصيص 20 مليون يورو من خلال مرحلتي البرنامج. إنه أكبر برنامج تعليمي غير رسمي لدينا. يمكننا جميعا أن نفتخر بالنتائج التي تحققت في إطار هذا المشروع الذي بدأ منذ أكثر من 5 سنوات”. وأوضحت رئيسة مشروع “العودة الى طريق الدراسة” ماريا غودينزي أن “مشروع العودة إلى طريق الدراسة يرافق الفتيان والفتيات اللاجئين الذين تتراوح أعمارهم بين ٣ و ١٤ عاما والذين لم يلتحقوا إلى المدرسة مطلقا أو الذين تركوا الدراسة، للتسجيل في المدرسة الرسمية في العام المقبل، ويوفر لهم بيئة مجتمعية صديقة للأطفال حيث يمكنهم الدراسة، الاختلاط والاستعداد للحياة”. “بمجرد دخول المدرسة، ندعم الأطفال – اللاجئين واللبنانيين المستضعفين على حد سواء – لتجنب التسرب المدرسي على الرغم من العديد من العقبات التعليمية والاجتماعية والاقتصادية التي يواجهونها مع أسرهم”. وتضمن الحفل عروضا قدمها الأطفال وكلمة لممثلة إتحاد الجمعيات المحلية لمشروع “العودة الى طريق الدراسة” مي حاسبيني.