عايدة حسيني – اطلقت “Hospitality Services” ملتقى المتخصصين في مجال الضيافة والخدمات الغذائية “HORECA CONNECTS”، اليوم في “السي سايد” بافيليون” Seaside Pavilion – بيروت، في حضور وزير السياحة المهندس وليد نصار، بمشاركة الوزيرين السابقين محمد شقير وفريج صابونجيان وسفراء ورؤساء غرف تجارية وصناعية، ورؤساء نقابات وجمعيات، وأهل الصحافة.
شعار HORECA CONNECTS هو “نحو بناء جسور جديدة” يهدف إلى “توفير منصة تسمح للخبراء في مجال الضيافة بإعادة الاتصال والتواصل فيما بينهم وإعادة بت الأعمال التجارية،
ولا سيما عقب حظر الذي شهدناه بوتيرة متقطعة والتصعيد في التحديات الاقتصادية خلال العامين الماضيين”.
وسيتخلل الحدث، بحسب منظميه، “سلسلة من مناقشات خلال الأيام المقبلة، بحيث سيتطرق المحترفون إلى مواضيع هامّة وقضايا شائعة، كما سيتم بث المحادثات مباشرةً على موقع Horecashow.com.
وسيتمكن زوار “هوريكا” “من التعرف الى ٢٠٠ علامة تجارية، بما في ذلك مجموعة من المنتجات المحلية والمفاهيم الأكثر ابتكارا”.
وألقى وزير السياحة كلمة شكر فيها القيمين على “هذا الحدث”، واثنى على “الجهود المبذولة لإنجاح هذا العمل”، وكشف أنه طلب من وزارة التربية “الموافقة على إطلاق اسم نهاد دموس على المجمع المدني للسياحة والضيافة تكريما له”.
وقالت المديرة العامة لـ”Hospitality Services” ومنظمة معرض “HORECA CONNECTS” جمانة دموس سلامة: “إعادة الاتصال أمر حيوي لإنعاش اقتصادنا، وبالأخص عقب الأزمات الناجمة عن الوباء وانعكاساته على جميع القطاعات. عبر HORECA CONNECTS، نهدف إلى الجمع بين أركان قطاع الضيافة والخدمات الغذائية وإعادة الاتصال لبدء التخطيط وممارسة الضغط من أجل مصلحة القطاع”.
وينعقد AgriFood Innovation Days 2022 وتنظمه “بيريتيك” Berytech، “بالتزامن مع “HORECA CONNECTS”، وهو حدث يجمع بين شركات الأغذية الزراعية والشركات الناشئة، ويهدف إلى عرض المنتجات والخدمات المختلفة المدرجة ضمن إجمالي سلسلة القيمة”، وفق المنظمين. وسيقوم الأكاديميون والمبتكرون والمستثمرون والجهات الحكومية ووسائل الإعلام والشركاء في هذا القطاع “بمشاركة خبراتهم خلال مناقشات موجهة نحو الحلول”.
وهنا أبرز ما ستقوم به أيضا “HORECA CONNECTS” و”AFID”: “تقديم أحدث المنتجات والحلول والخدمات اللبنانية الأكثر ابتكارا والمتعلقة بقطاعي الضيافة والخدمات الغذائية، بما يسمح بتقديم بدائل للعلامات التجارية المستوردة.
– دعم أعمال التصدير وبناء علاقات في السوق بين الموردين المحليين والعملاء الجدد أو الحاليين، بالإضافة إلى الجمع بين المنتجين والصناعيين والشركات المحلية الأخرى، من جهة، والطهاة اللبنانيين والمطاعم والموزعين في الخارج، من جهة أخرى.
– الترويج للمطبخ اللبناني والعلامات التجارية اللبنانية والمطاعم والقطاعات الإنتاجية في البلد، من أجل تعزيز قيمة العلامة التجارية اللبنانية، فضلا عن القاء الضوء على المنتجات المحلية والمطاعم والطهاة وسفراء الطعام والأشخاص الذين يعملون بجهد للحفاظ على سمعة لبنان كمركز للطهي”.