عايدة حسيني – نظمت مؤسسة الفرح الاجتماعية حلقة حوار بعنوان “أهمية تمكين المرأة في العمل الاقتصادي” لمناسبة يوم المرأة العالمي تحت شعار “كسر التحيز”، في حضور رئيسة المؤسسة الدكتورة حبوبة عون بمشاركة جهات مانحة ووكالات دولية، وشركاء من المنظمات غير الحكومية، وبعض المستفيدين من مؤسسة الفرح، وخصوصا النساء منهم.
وهدف الحفل إلى تسليط الضوء على أحد مجالات التدخل الرئيسية لمؤسسات الفرح الاجتماعية، وهو تمكين المرأة. منذ إنشائها، ركزت المؤسسة من خلال مهمتها على الحد من عدم المساواة عبر تمكين الأفراد المحرومين مثل المرأة في المشاركة لتنمية أنفسهم ومجتمعاتهم، وبالتالي لعب دور نشط في الاقتصاد.
وقالت الدكتورة حبوبة عون في كلمتها الترحيبية: “سنواصل دعم النساء المحرومات من خلال بناء مهاراتهن وقدراتهن من أجل الاندماج بشكل جيد في الاقتصاد والحصول على فرصة لتعزيز وإثبات إمكاناتهن.اليوم، نريد الاحتفال بإنجازاتهن وزيادة الوعي ضد التحيز”.
وخلال حلقة النقاش ، تناولت كل من أبو دياب وقسطون وكاماكيان “التحديات والفرص التي تنتظر النساء اللواتي يرغبن في لعب دور فعال في المجتمع وعلى وجه التحديد في الاقتصاد”، بينما شاركت جنى الجوهري قصة نجاحها في بدء مشروع صغير وكيف تركز على تمكين المرأة من خلال توفير فرص عمل لها. في نهاية الحفل، وعدت المؤسسة ب “مواصلة إلهام وتمكين النساء والفتيات في إطار أنشطة ومشاريع تمكين المرأة”.وأعلنت عن مشروعها الجديد للتمويل الصغير للنساء في قطاع الأغذية الزراعية.