عايدة حسيني – عقدت الهيئات الإقتصادية برئاسة الوزير السابق محمد شقير لقاء مع رئيس شركة CMA CGM رودولف سعادة يرافقه عدد من مديري الشركة، بمشاركة رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي شارل عربيد وأعضاء الهيئات، خصص لتكريم سعادة تقديرا لاهتمامه بالإستثمار في لبنان، ومناقشة سبل تفعيل محطة الحاويات وإعادة إعمار مرفأ بيروت وتنشيط النقل البحري على مستوى المرافىء اللبنانية.بداية، قال شقير: “يسر الهيئات الاقتصادية ان ترحب بكم اليوم بمناسبة فوز CMA CGM بمناقصة ادارة “محطة الحاويات” في مرفأ بيروت. ويسعدنا أن تقوم شركة عالمية بأهمية CMA CGM ودولة صديقة وعزيزة، فرنسا، بتنفيذ هذا المشروع”.لنا ملء الثقة بأن لبنان سوف يستفيد من محطة حديثة تطلق التقدم التكنولوجي الذي يحتاجه البلد اليوم أكثر من أي وقت سبق”. ولفت الى أن “أهمية هذا المشروع تكمن ايضا بمساهمته بشكل كبير في استعادة الثقة بالاستثمار في لبنان”، وقال: “اليوم وفي ظل الأزمة الإقتصادية ومعاناة اللبنانيين، نبحث عن أخبار توحي بالأمل مثل فوزكم بالمناقصة. وفي هذه المناسبة، نحيي فوز المنتخب اللبناني، الاسبوع الماضي، في كأس العرب لكرة السلة”.

وتمنى شقير أن “تشارك CMA CGM أيضا في إعادة إعمار مرفأ بيروت، الذي يشكل واجهة البلد وعنوان اقتصاده”، مؤكدا ان “لبنان يحتاج إلى ترميم هذا الشريان الأساسي الذي يروي الاقتصاد اللبناني برمته”.

و: “الهيئات الإقتصادية ستكون بقربكم وتدعم جهودكم في إعادة الإعمار والتحديث، وندعو الشركات العاليمة في مختلف المجالات لكي تحذو حذو CMA CGM بالاستثمار في لبنان، ونحن سنكون دائما إلى جانبهم لتسهيل اعمالهم وتأمين استثماراتهم”.

أ: “لقد جهدنا قبل الأزمة لتعزيز منطق الشراكة بين القطاعين العام والخاص وإصدار القوانين الراعية لها. واليوم ازدادت أهميتها نتيجة الأزمة الإقتصادية فيما الدولة باتت مقتنعة تماما بضرورة الشراكة مع القطاع الخاص، كما ان شراكتنا منفتحة تماما على الاندماج مع شركات اجنبية في مختلف مجالات الصناعة وإعادة الإعمار”. وتمنى لسعادة “النجاح في تنفيذ هذا المشروع وكافة المشاريع التي ستقدمون عليها في لبنان”. بدوره، شكر سعادة شقير والهيئات الإقتصادية على هذا اللقاء، مبديا رغبته بالإستثمار في لبنان في مشاريع مختلفة.
وبالنسبة لعقد إدارة وتشغيل وصيانة محطة الحاويات في مرفأ بيروت، قال: “في هذا المشروع خصصنا ٣٣مليون دولار لتمكين لبنان من منافسة أهم الرافىء العالمية. ونحن موجودون أيضا في طرابلس واللاذقية ومصر”.
وأن “CMA CGM ستضع كل خبراتها المتراكمة والعالمية في مجال النقل البحري لتفعيل عمل محطة الحاويات”، مشيرا الى أن “العالم عندما يتكلم عن لبنان سيتكلم عن الإعمار فيه”.بعد ذلك، دار نقاش بين الحضور، حيث أكد عربيد والمشاركون في الإجتماع على أهمية تلزيم CMA CGM تشغيل محطة الحاويات، معتبرين ان ذلك يشكل نقطة تحول لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية الى لبنان.وفي نهاية اللقاء قدم شقير ميدالية الهيئات الاقتصادية الى سعادة تكريما له وتقديرا لاهتمامه بالإستثمار في لبنان.