يورونيوز – سيتلقى مخزن في منطقة جبلية بالقطب الشمالي، بُني ليحفظ بذور محاصيل العالم من الحروب والأمراض والكوارث الأخرى، إيداعات جديدة الإثنين من بينها عينات من أول منظمة سحبت بذورا من المنشأة.ويقع (قبو سفالبارد العالمي للبذور) على جزيرة سبتسبرجن التي تقع بدورها في المنتصف تقريبا بين البر الرئيسي للنرويج والقطب الشمالي. ولا يتم فتح القبو إلا بضع مرات في السنة للحد من تعرض مخزوناته من البذور للعالم الخارجي.
وستودع بنوك جينات من السودان وأوغندا ونيوزيلندا وألمانيا ولبنانالإثنين بذورا لمحاصيل مثل الدخن (الذرة العويجة) والذرة الرفيعة (السرغوم) والقمح (الحنطة)، كعينات احتياطية لمجموعاتها الخاصة. وسيودع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا)، الذي نقل مقره في ٢٠١٢ من حلب السورية للعاصمة اللبنانية بيروت بسبب الحرب الأهلية السورية، ثمانية آلاف عينة تقريبا.وكان مركز إيكاردا أول من يسحب من قبو البذور العالمي في العام ٢٠١٥ لتعويض مجموعة تضررت بسبب الحرب كما قام بعمليتي سحب إضافيتين في ٢٠١٧ و٢٠١٩ لإعادة بناء مجموعته الخاصة التي يحتفظ بها في لبنان والمغرب. وتقول آن باثه تفينرايم وزيرة التنمية الدولية النرويجية “حقيقة أن مجموعة البذور التي دُمرت في سوريا خلال الحرب الأهلية أُعيد بناؤها بشكل منهجي، تُظهر أن القبو يعمل كضمانة لإمدادات الغذاء الحالية والمستقبلية ولضمان الأمن الغذائي المحلي”.ويحتوي القبو ١.١ مليون عينة بذور لنحو ستة آلاف نوع من النباتات من ٨٩ بنكا حول العالم.