عايدة حسيني – اعتبر وزيرلثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، في كلمة القاها في المؤتمر الصحافي الذيي عقد في متحف سرسق اليوم للاعلان عن “الجناح الفني اللبناني” في البندقية، “ان لبنان الوطن يعاني اليوم من جملة أزمات أبشعها الحصار، من هنا تبرز الحاجة الماسة لمحاولة الخروج الى آفاق اخرى من خلال رسم مشهد ثقافي فني حافل يعبر عن جراحنا وأفراحنا ويبرز إنجازاتنا ويعكس من ثم صمودنا وارادتنا الصلبة العصية على الانكسار”.
وقال: “نحن فرحون وفخورون كل الفخر بمشاركة فنانينا قريبا في مدينة البندقية لعرض أعمالهم. هذا مدعاة إعجاب وتأمل وفرح في مثل هذه الأوقات العصيبة التي يراد لنا فيها ان نسقط في غياهب الظلام. فنانونا هم بالفعل، خير سفراء للبنان القوي، لبنان_الصمود، لبنان الذي فرض نفسه في الساحة العالمية من حيث الإبداع في كل الميادين، لبنان دلالات الوحدة مع التنوع والتطلع الدائم الى النهوض في اتجاه غد افضل”.
وختم: “وفي الختام، جزيل الشكر وأصدق التمنيات لمدينة البندقية المتألقة، ولمنظمي هذا البينال، للسيدة ندى غندور، لكل من جعل هذا اللقاء الرائع ممكنا، ولكل الفنانين الذين لبوا الدعوة للمشاركة على الرغم من كل القيود. كما أتمنى لنا جميعا ولكل متذوقي الفن رحلة ساحرة نحو عالم الفن و الإبداع الراقي اللامتناهي”.