عايدة حسيني -أطلق وزير العمل مصطفى بيرم في مؤتمر صحافي عقده منصة تسجيل الشركات وتوظيف العمال والجمع بين العروض والطلبات لتأمين اليد العاملة اللبنانية وذلك على الموقع الالكتروني للوزارة والتطبيق الالكتروني.
وقال الوزير بيرم: اننا نعلن اليوم تفعيل منصة وزارة العمل في عملية التوظيف لان الجزء الاساسي من مهمة الوزارة هو تسهيل توظيف العمال اللبنانيين بما يتناسب والقرارات التي تصدر، ولكي تكون هذه القرارات عملية وتأخذ حيز التطبيق ، لذلك عندما اصدرنا القرار ١/٩٦ وحصرنا ١٢٦ مهنة باللبنانيين طلبنا من الشركات والأفراد والشباب والشابات تسجيل اسمائهم على منصة وزارة العمل . وتأتي اهمية هذا الموضوع اننا طلبنا من الشركات مستند رئيسي بأن تسجل في وزارة العمل ، لأن الهدف من ذلك وضع داتا معلومات حول الوظائف المطلوبة والوظائف التي يمكن ان تكون متاحة امام اللبنانيين.
لقد اصبح ما يزيد عن الألف طالب عمل من اللبنانيين مسجلين على المنصة وكذلك ما يفوق المئة شركة تطلب عمالا وموظفين وهذا امر مهم. واغتنم الفرصة لأوجه كلمة للشباب والشابات ولخريجي الجامعات وطالبي العمل في لبنان واقول لهم جميعنا نحتاج لنعمل والدخول الى سوق العمل وعدم العزوف عن طلب العمل والسفر الى الخارج بحثاً عن هذا العمل ، نريد من الشباب والشابات الاقدام على ذلك للخروج من العطالة بسبب الاقتصاد الريعي وضرب القطاعات الانتاجية ، فلبنان لا يقوم الا اذا عدنا الى ساحات العمل وبأيدي ابنائه .
اضاف: ان الهدف من هذه المنصة سحب الحجج من الشركات، غير اننا نرى بعض اصحاب العمل يطلبون عمالا وموظفين لبنانيين ولا يجدون من يتقدم للعمل، علينا عدم تفويت فرص العمل ، وعدم وضع كوابح او اي محظورات على اي مجال يمكن ان نعمل به، وعلينا ان ندق ابواب كل مجالات العمل لكي نبني وطننا .
وحث الوزير بيرم الشباب والشابات على الدخول الى المنصة وان يسجلوا اسمائهم والوظائف التي يريدونها ، والية المتابعة مع الشركات متوافرة من قبل الوزارة والهدف حماية العامل اللبناني وفي المقابل سحب الذريعة من صاحب العمل الذي ربما يتحجج بأن احدا لم يتقدم اليه طلبا للعمل.
واكد وزير العمل ان العطالة اخطر من البطالة، لأن العطالة تفقد المعنى ، فالمشهد محزن عندما ترى الشباب يجلسون طوال ساعات النهار والليل في المقاهي ، علينا النزول الى ساحات العمل وطرق الابواب ونحن نقوم بتسهيل الامور لحفظ كرامتكم، لأنكم انتم الأمل وعليكم بناء المستقبل، نحن نسخر انفسنا عنكم لطرق ابواب العمل وتحصيل العمل لكم بشكل انسيابي ومريح وبما يحفظ لكم الكرامة ، اننا نلزم طالبي العمل واجازات العمل ان يطرقوا هم ابوابكم ، اختياراً او اجباراً، والتغيير يبدأ بخطوة .
وقال: الهدف الثاني من المنصة هو تكوين داتا معلومات مهمة جدا في وزارة العمل وهذه فرصة لأن تكون المنصة التي سوف تنقلنا الى الدخول في المنصة الرقمية ، وفي هذا الاطار نحن على موعد اجتماع الاسبوع المقبل مع وزيرة التنمية الادارية لأن هناك مشروع للرقمنة والنافذة الموحدة التي تجمع الادارات والوزارات مع بعضها وهذا يؤدي بنا للتحول الى المعاملة الرقمية ، بمعنى انه يصبح لدى المواطن اللبناني خيار في تقديم المعاملة بطريقة الكترونية ويوفر عليه العذاب والوقت في الحضور الى الوزارة وهذا امر يريحه ويمنع عنه اي عملية ابتزاز ويعطي ثقة ونظرة جديدة الى الادارة اللبنانية لكي تكون لائقة بالمواطن اللبناني .
اضاف: اننا نريد من اللبنانيين ان يتشجعوا ويدخلوا الى منصة وزارة العمل لتسجيل ما يريدون، مشددا على عدم وجود اي خسارة ، لأنه في لحظة من اللحظات من الممكن الحصول على العمل، فهناك قاعدة مهمة ، قال ما هو الحظ ، فقال الحظ هو فرصة تطرق باب انسان مستعد، ولذلك فكلما زدنا الفرص، كلما كان الاسم متداول في اكثر من مكان وتحدا من منصة وزارة العمل لان هذه المنصة ذات مصداقية ولها طابع رسمي وتتعاطى مع منظمات دولية وهذا امر مهم للشباب والشابات.
وختم: نحن بهذه العملية نكون نتقدم خطوات الى الامام ، وهي مجانية ، فعلى المواطن ان يتحمل المسؤولية لأن عليه نصف المسافة وعلينا النصف الثاني.
بعد ذلك شرح مدير الموقع الالكتروني في الوزارة يعقوب مرعي عبر الشاشة كيفية الخول الى تطبيق المنصة عبر الموقع الالكتروني للوزارة والتطبيق الالكتروني عبر الهواتف الخليوية لتسجيل الشركات وعرض الوظائف الشاغرة المتاحة امام اللبنانيين ، وكذلك كيفية دخول طالبي العمل الى هذه المنصة وتسجيل المهنة التي يرغبون العمل بها.