وكالات – أعلنت قوى الأمن الداخلي في بيان إن “مجهولين سرقوا أواخر يناير(كانون ثان)الماضي مقتنيات قديمة العهد من داخل كنيسة مار يوحنا الأثرية في جبيل، هي عبارة عن شمعدانين وصليب يعود تاريخها إلى ما قبل ٣٠٠ سنة”. وأضافت “على الأثر، ونتيجة الجهود الاستعلامية والتقنية، توصلت شعبة المعلومات في قوى الأمن لمعرفة هويات المتورطين وتوقيفهم، وهم ٣ أشخاص لبناني وسوري ومصري”. ولفتت قوى الأمن أنها “ضبطت المسروقات داخل منزل الموقوف اللبناني، وبالتحقيق معهم، اعترفوا بالدخول الى الكنيسة، بحجّة الصلاة، وأثناء خروجهم قاموا بعملية السرقة، كما تبين أنهم يتعاطون المخدرات”.
وأشارت قوى الأمن في بيانها أن “المسروقات سُلمت الى الجهات المعنية، وأجري المقتضى القانوني بحق الموقوفين، بناءً على إشارة القضاء”.
وبحسب دراسة أعدتها شركة “الدولية للمعلومات” اللبنانية في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، فإن جرائم السرقة ارتفعت في لبنان بنسبة ٢٦٥ بالمئة، على إثر الأزمة الاقتصادية والمعيشية التي تشهدها البلاد.
ويعاني لبنان منذ أكثر من عامين أزمة اقتصادية طاحنة، صنفها البنك الدولي واحدة من بين ٣ أشد أزمات بالعالم، أدت إلى انهيار مالي، وتراجع كبير في القدرة الشرائية لمعظم السكان، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.