الأناضول – أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الخميس، أن ٥٢طفلاً قتلوا و٧٣ أصيبوا بإعاقة، في العراق، جراء تعرضهم لانفجار مخلفات حربية، خلال العام ٢٠٢١.
وقالت المنظمة الأممية، في بيان، إن “٤ أطفال قتلوا فيما فقد اثنان آخران أطرافهما، خلال الأسبوع الماضي، نتيجة لحوادث تتعلق بالذخائر المتفجرة في موقعين مختلفين في العراق”.
وأضافت أن “هذه ليست حالة منفردة من حالات فقدان أرواح الأطفال ففي عام ٢٠٢١، قتل في العراق ٥٢ طفلاً، وتعرض ٧٣ طفلا للإعاقة نتيجة للمخلفات الحربية والذخائر غير المتفجرة”.
وأكدت المنظمة أن “هناك حاجة إلى المزيد من الجهود المتضافرة للحد من تأثير هذه المتفجرات”.
وتعتبر الألغام والقنابل غير المتفجرة، واحدة من أكبر التحديات التي تواجه السلطات العراقية لإعادة النازحين في المناطق المحررة شمالي البلاد، خصوصا في محافظتي نينوى وكركوك إلى جانب الألغام المنتشرة في محافظات جنوب البلاد، والتي تعود إلى حرب الثمانينيات بين العراق وإيران.
وبخلاف الحرب مع إيران، تنتشر الألغام ومخلفات الحروب في العراق، إبان غزو الكويت عام ١٩٩٠، واحتلال قوات دولية بقيادة الولايات المتحدة للبلاد عام ٢٠٠٣، وسيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي على مناطق في العراق بين عامي ٢٠١٤ و٢٠١٧ .