الفتاة، التي لم يذكر اسمها في التقرير، تركت المدرسة أثناء تساقط الثلوج بكثافة الأسبوع الماضي لكنها لم تعد إلى المنزل. وذكر التقرير الذي بثه التلفزيون الرسمي الروسي أنه تم العثور عليها في اليوم التالي وهي تختبئ من العاصفة بالجلوس مع كلب في مأوى في الهواء الطلق واحتضنته لتشعر بالدفء. بدأ بحث في المدينة خلال الليل بمشاركة الشرطة ورجال الإنقاذ والسكان المحليين. ركزت فرق البحث على المنازل التي كان السكان يقطنون فيها حيوانات أليفة بعد أن أفاد السكان المحليون برؤية الفتاة تلعب مع كلب في المساء قبل اختفائها، وأكد والداها للشرطة مدى حبها للعب مع الحيوانات الأليفة. ثم عثر أحد المتطوعين على الفتاة في صباح اليوم التالي، وهي تجلس مع الكلب في مربى خاص به، وتعانقه من أجل الدفء، وفقًا للتلفزيون الروسي الحكومي. وأشار التقرير إلى أن الفتاة نُقلت إلى المستشفى، وأنها بصحة جيدة. ضربت عواصف شديدة منطقة سخالين في روسيا الأسبوع الماضي، مع تساقط ثلوج كثيفة ورياح وصلت إلى ٣٨ إلى ٥٠ ميلاً في الساعة.