عايدة حسيني – أعلن وزير الطاقة والمياه وليد فياض، إثر اجتماع للبحث بمشاريع البنك الدولي في قطاع الكهرباء والطاقة، بحضور المدير الاقليمي للبنك الدولي في الشرق الأوسط ساروج كومار، أنّ “خطة النهوض بقطاع الكهرباء بحثت، وتمّ اعتماد مسارات متوازية اهمها: زيادة ساعات التغذية بأسرع وقت، تخفيض الهدر باعتماد خطة بالتعاون مع كهرباء لبنان وموزعي الخدمات ومؤازرة القوى الامنية والقضاء لمتابعة المخالفين، كما وضعنا أرقاما لتخفيض الهدر في الخطة”. وأضاف فيّاض أنّه “يجب تحسين التعرفة لتغطية الجزء الأكبر من الكلفة لمؤسسة كهرباء لبنان، التي ستزوّد المواطنين بالكهرباء بكلفة أرخص، فهي ستكون لنحو ٧٥ بالمئة من المشتركين بكلفة أقل من ١٤ سنت للكيلواط بالساعة، وستكون الكلفة المتوقعة للمنزل اقل بـ ٦٠% من كلفة المولدات الخاصة”. وعن التوقيع على عقد استجرار الطاقة مع الجانب الأردني وإمكان زيادة ساعات التغذية، أفاد أنّ “هذا الأمر يتم بحثه مع البنك الدولي، بشأن التمويل”، مشيرًا الى أن “العقد لن يخضع لأي تداعيات سلبية جرّاء قانون قيصر، والمفروض ان يتم ذلك في الشهرين المقبلين قبل بداية الربيع”.كما بُحثت خلال الإجتماع، مشاريع البنك الدولي المخصصة لبرامج الحماية الاجتماعية.