عايدة حسيني – كشفت توقعات الرابطة البرازيلية للطاقة الكهروضوئية (إيه بي سولار) عن أن سعة الطاقة الشمسية المثبتة خلال ٢٠٢٢ قد تصل إلى ١٢ غيغاواط، بما في ذلك ٨.٩ غيغاواط من التوليد الموزع. ويشمل التوليد الموزع جميع أنظمة الطاقة الشمسية التي لا يتجاوز حجمها ٥ غيغاواط، و٣.٢غيغاواط من الطاقة الشمسية على نطاق المرافق، وقد تأتي ٨.٩ غيغاواط من التوليد الموزع، و٣.٢ غيغاواط من الطاقة الشمسية على نطاق المرافق من السعة الجديدة. ومن المرتقب أن تصل الطاقة الشمسية المركبة في البلاد إلى ٢٥غيغاواط بنهاية ديسمبر/كانون الأول ٢٠٢٢، حسبما نشر موقع مجلة “بي في ماغازين”. وأشارت البيانات الجديدة الصادرة عن الرابطة البرازيلية للطاقة الشمسية إلى أن هذا النمو سيؤدي إلى ازدياد الطاقة الكهروضوئية التراكمية للبرازيل من ١٣ غيغاواط في نهاية عام ٢٢ إلى نحو ٢٥ غيغاواط في نهاية العام الجاري. وسترتفع الطاقة المركبة التراكمية في قطاع التوليد الموزع من ٨.٣إلى ١٧.٢غيغاواط، وفي القطاع واسع النطاق من ٤.٦ إلى ٧.٨ غيغاواط.

جدير بالذكر أنه من بين ٥٠.٨ مليار ريال برازيلي (٩.١ مليار دولار) من الاستثمارات المتوقعة لهذا العام، سيشكل التوليد الموزع نحو ٤٠.٦مليار ريال برازيلي.

مكاسب إضافية
من المتوقع أن يوفّر قطاع الطاقة الكهروضوئية أكثر من ٣٥٧ ألف فرصة عمل جديدة في البرازيل، بفضل التركيبات الجديدة التي ستنَفّذ هذا العام.

وتأتي الحصة الأكبر من هذه الوظائف من توليد الطاقة الشمسية الموزعة، التي من المحتمل أن تكون مسؤولة عن أكثر من ٢٥١ ألف وظيفة هذا العام.

مقر شركة ألدوالموزع البرازيلي للمنتجات الكهروضوئية
مقر شركة ألدو الموزع البرازيلي للمنتجات الكهروضوئية
وقال رئيس الرابطة البرازيلية للطاقة الشمسية الكهروضوئية، رونالدو كولوزوك، إنه يتوقع نموًا قويًا للغاية في الطاقة الشمسية هذا العام، مدفوعًا بارتفاع تكلفة فاتورة الكهرباء والفوائد المقدمة إلى المستهلكين بوصفه حلًا نهائيًا لضمان توفير الكهرباء بأسعار تنافسية.

وأضاف أن التكنولوجيا الكهروضوئية أصبحت شائعة في البلاد، إذ وصلت إلى جميع فئات المستهلكين وتضاعفت استخداماتها في المجتمع البرازيلي.

القواعد الجديدة
في أوائل يناير/كانون الثاني الجاري، أدخلت السلطات البرازيلية قواعد جديدة لضمان أن الأنظمة الكهروضوئية التي يقل حجمها عن ٥ ميغاواط ستظل مؤهلة للحصول على تعريفات قياس صافية حتى عام ٠٤٥.

وستدخل رسوم الشبكة للمستهلكين حيز التنفيذ بدءًا من عام ٢٠٢٣، ومن المتوقع أن تظل المزارع الشمسية الصغيرة الربحية الاقتصادية للطاقة الكهروضوئية على الأسطح مرتفعة.

وسيشهد عام ٢٠٢٢ نموًا قويًا نتيجة تطبيق رسوم الشبكة هذه بدءًا من يناير/كانون الثاني ٢٠٢٣ .