عايدة حسيني – عقدت الجمعية العامة للهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية اجتماعها الأول لعام ٢٠٢٢ في مقر الهيئة بالحازمية، برئاسة رئيسة الهيئة كلودين عون.

وأفاد بيان للهيئة أنه “تم خلال الاجتماع استعراض ما تحقق خلال العام المنصرم من إنجازات ونشاطات ومناقشة برنامج العمل المقترح لعام ٢٠٢٢. ومن أبرز ما جاء: تنسيق الهيئة لأعمال تنفيذ الخطة الوطنية لتطبيق القرار ١٣٢٥ حول المرأة والسلام والأمن التي صادقت عليها الحكومة اللبنانية، وتطبيق برنامج البنك الدولي لتمكين المرأة في المشرق، واستحداث المرصد الوطني اللبناني للمساواة بين الجنسين”.
وأشار إلى أن “الهيئة الوطنية تنسق أعمال هذه الخطط والمشاريع وتساهم في تنفيذها، بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة والبنك الدولي والإتحاد الأوروبي ومؤسسة GIZ وغيرها من المؤسسات الدولية والإقليمية. كما تتعاون في تنفيذ النشاطات المرتبطة بها مع كل الوزارات والإدارات العامة ومنظمات المجتمع المدني”.
وفي بداية الاجتماع، ألقت عون كلمة ترحيبية شكرت فيها “جميع أعضاء الهيئة الوطنية لشؤون المرأة السابقين”، ورحبت ب”أعضاء الهيئة الجدد”، مؤكدة أن “قضية المرأة ترتبط ارتباطا وثيقا بثقافة حقوق الإنسان واحترام الآخر وثقافة الاعتراف بالحقوق المتساوية بين المواطنين والمواطنات، إضافة إلى ثقافة الأخذ في الاعتبار أثر السياسات العامة وخطط العمل والاستراتيجيات على مختلف فئات المجتمع، وخصوصا المهمشة منها كالمرأة وكبار السن وذوي الحاجات الخاصة والعائلات الأكثر فقرا”.
وختمت: “وضعنا، كأعضاء في الهيئة الوطنية لشؤون المرأة منذ اليوم الأول، انتماءاتنا السياسية والأحكام المسبقة جانبا، وتوحدنا جميعا حول قضية المرأة، ونعمل بجهد لإزالة أوجه التمييز ضد النساء في مجتمعنا”.