– لجنة كفرحزير البيئية تصدر بيان حول مقالع مصانع الترابة جاء فيه
سبق ان اعلنا ان مقالع ومصانع الترابة التي تحرق الفحم الحجري والبترولي تقع مباشرة فوق اهم مياه جوفية تشرب منها الكورة ما يعتبر اعتداء ارهابي على حياة الناس.
واضاف البيان اليوم نعلن ان مقالع ومصانع الترابة مخالفة قانون البيئة اللبناني،قانون المياه،قانون الصحة، قانون تلوث الهواء، قانون البلديات،قانون النفايات الخطرة ،قانون الاملاك العامة، قانون التنظيم المدني، قانون الغابات، قانون المناظر الطبيعية،، القانون المالي،قانون حماية قمم الجبال، قانون العقوبات ، ولمرسوم تنظيم المقالع والكسارات واتفاقية منع جريمة الابادة الجماعية. وطالب البيان بالاقفال النهائي لهذه المقالع والمصانع والبدء باستيراد الاسمنت قبل ان تعيد علينا شركات الترابة مسرحية نفاد الاسمنت من السوق والتي تعيدها منذ خمسين عاما . الاسمنت المستورد غير مسمم برماد الفحم الحجري وغير مغشوش بالتراب المطحون كما تفعل مصانع الترابة عندنا. الاسمنت المستورد يوفر علينا فاتورة تدمير البيئة واقتلاع موارد الحياة وقتل الناس وهذه الكلفة تتعدى مليون دولار عن كل طن اسمنت.
ان قبول المجلس الوطني للمقالع والكسارات اي طلبات لاعادة عمل مقالع
شركات الترابة هو مشاركة في مخالفة جميع هذه القوانين ومشاركة في الاعتداء على حياة من تبقى من اهل الكورة وان اي طلب تتقدم به شركات الترابة يجب ان يعرض على اهالي الكورة مباشرة حسب قانون حق المعرفة وينال موافقتهم بالكامل والا اعتبر باطلا.
وإشار البيان إلى أن بعض النواب والمديرين العامين والمستشارين ورؤوساء البلديات الذين يسوقون لعودة عمل مقالع الموت بحجة التاهيل والاستصلاح مقابل بعض فتات الرشاوى وبونات الاسمنت ومقاولات الحفر وسواها فان حسابهم سيكون عسيرا.
وأكد عدم السماح بوجود اي مقالع في الكورة الا التي ستقتلع خونة الانسان والتراب.