عايدة حسيني


– أرسل وزير الطاقة والمياه وليد فياض إلى مؤسسة كهرباء_لبنان النسخة النهائية من اقتراح زيادة تعرفة الكهرباء، مرفقة بالدراسة التي استند إليها. النسخة التي اطّلعت عليها «الأخبار» تظهر أن التعرفة المطلوبة لوقف خسائر المؤسّسة يفترض أن تزيد على التعرفة الحالية بنحو ٢٠ ضعفاً، باعتبار أن سعر مبيع الكيلواط يبلغ اليوم سنتاً واحداً، فيما كلفة التوليد والتوزيع وحدها تبلغ ١٤ سنتاً، وتفوق الكلفة الإجمالية لتحقيق التوازن المالي ٢٤ سنتاً لكل كيلواط. اللافت أن هذا الحساب أُجري باعتبار أن مجمل الطاقة المنتجة حالياً في المؤسسة لا يتجاوز ٥٠٠ ميغاواط، باستخدام نحو ٦٠ ألف طن شهرياً من الفيول العراقي، أي على أساس ما بين ٣ و٤ ساعات تغذية يومياً.

لذا، ترى الخطّة أنه يجب القيام بأربعة أمور أساسية متزامنة:
– زيادة القدرة الإنتاجية إلى نحو ١٠٠٠ ميغاواط بالاعتماد على #الفيول_العراقي بمعدل ٦٠ألف طن شهرياً لإنتاج ٤٠٠ ميغاواط، واستيراد الغاز من مصر بمعدل ٦٥٠ مليون متر مكعب سنوياً لإنتاج ٤٠٠ميغاواط، واستجرار الكهرباء من الأردن بنحو ٢٠٠ ميغاواط، فضلاً عن إمكان الاستفادة من مجموعات إنتاجية يمكن استئجارها من مصر.

– تحسين خدمات التوزيع عبر تعزيز فعالية عقود شركات مقدمي الخدمات، بما يؤدي إلى تقليص خسائر مؤسسة كهرباء لبنان من ٤٠% إلى ٢٠ % خلال خمس سنوات. والاستثمار في شبكات التوزيع وإزالة التعديات.

– زيادة التعرفة إلى ما معدّله ٢٠ سنتاً لكل كيلواط وربطها بأسعار النفط العالمية وبتقلبات سعر الصرف لتغطّي تدريجياً الكلفة الإجمالية المترتبة على مؤسسة كهرباء لبنان، وبشكل مخطط له لتقليص مفاعيلها على الأسر الأكثر هشاشة.

– تحسين الأداء المالي لمؤسسة كهرباء لبنان من خلال تعزيز عملية الفوترة والجباية.
بدا للحظة أن الخطّة كلّها مصمّمة لتبرير توسيع عقود شركات مقدمي الخدمات، وهي المعركة التي تحاول وزارة الطاقة خوضها منذ أسابيع.

لكن المعركة الفعلية التي يمكن قراءتها من خلال هذه الوثيقة هي أن زيادة التعرفة وخصخصة الكهرباء أمران متلازمان. فالتعرفة يجب أن تزاد وفق تبريرات تتعلق بخفض عجز مؤسسة كهرباء لبنان ورفع الدعم، من أجل توسيع عملية خصخصة أنشطة التوزيع والجباية في مؤسسة الكهرباء.

وبحسب الاقتراح الذي تلقته المؤسسة، فإن تعرفة الكهرباء ستُزاد بمعدل ١٦ مرّة للمشتركين الذين يستهلكون ٣٠٠ كيلواط/شهرياً وما دون، و٣٦ مرة لمن يستهلكون ٣٠١ كيلوواط/شهرياً فما فوق بحيث ترتفع الشطور المعتمدة اليوم على الفاتورة الشهرية لمؤسسة الكهرباء. لكن هذه ليست الزيادة الوحيدة على التعرفة، إذ إن الزيادة ستطاول الرسوم الثابتة من الفاتورة التي سترتفع بمعدل ٢٩ مرة، ما يعني أن مبلغ الـ٩٨٠٠ ليرة المسجّل كرسوم على الفاتورة حالياً سيبلغ ٢٨٧٤٦٧ ليرة بعد الزيادة.

هذه المفاعيل الأساسية التي ستضرب الأسر. لكن المفاعيل المباشرة التي ستضرب الاقتصاد، ولا سيما الصناعة، تتعلق بزيادة التعرفة الصناعية بنحو ٣٦ ضعفاً من ١١٥ ليرة في المتوسط لكل كيلواط إلى ٤٠٨٩ ليرة.

حاولت الخطة تبرير كل هذه الخطوات بأن ٧٥ % من الاشتراكات المنزلية ستسجّل انخفاضاً في فاتورة الكهرباء الإجمالية بحدود ١٥%، لا سيما أن المشتركين يعتمدون حالياً بنسبة ٧٩% على مولدات الاشتراك و٢١ % على كهرباء الدولة، لكن زيادة عدد ساعات التغذية بالتيار من مؤسسة_كهرباء لبنان إلى ٩ ساعات سيعدّل موازين الفاتورة لتصبح التغذية بنسبة ٥٨% من كهرباء الدولة وبنسبة ٤٢ % من مولد #الاشتراك. بالتالي، فإنه في ظل متوسط التعرفة الجديدة للشطور الدنيا بمعدل ٢٦٥٨ ليرة لكل كيلواط ساعة، وبين تسعيرة مولد الاشتراك بنحو ٦٧٦٥ ليرة لكل كيلواط ساعة، ستنخفض الفاتورة الإجمالية على المواطن بمعدل ١٥%.

في الواقع، تغفَل خطّة زيادة التعرفة عن نقاط كثيرة ترتبط بتصنيف المستهلكين ونوع الاستهلاك، وعدم التمييز بينَ المواطن العادي والمكاتب التجارية والشركات والمصارف ومراكز البعثات. غيرَ أن الخطورة الكبيرة تكمُن في أن حجم الزيادة التي ستطرأ على التعرفة يأتي في ظل تردّي القدرة الشرائية للمواطنين بينما لا يزال تصحيح الأجور خارج البحث الجدي. كما تأتي هذه الخطة وسط حالة الضياع المرتبطة بالبطاقة التمويلية، علماً أنه ليس هناك ما يضمن زيادة ساعات التغذية بالكهرباء في ظل امتناع الجانب الأميركي عن منح الجانب المصري مستنداً يسمح له بضخّ الغاز إلى لبنان عبر الأراضي السورية وتجنّب العقوبات الأميركية المفروضة بموجب قانون قيصر.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن المطلعين يتداولون معطيات عن أن الأميركيين لن يمنحوا أي سماح لمصر إلا في مقابل مكاسب سياسية مرتبطة مباشرة بالانتخابات النيابية المقبلة. بمعنى آخر، فإن الحسابات النظرية المُدرجة في خطة الكهرباء والبرنامج الإصلاحي اللذين يُعمَل عليهما مع المجتمع الدولي والبنك الدولي مغايرة للحسابات السياسية، إذ إن اتفاقات استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر سوريا لرفع ساعات التغذية إلى ١٠ ساعات بالحد الأدنى محاصرة بعدم إعطاء الأميركيين حتى الآن موافقات استثنائية رسمية، بينما قدّمت هيئة التشريع والاستشارات، بحسب معلومات «الأخبار»، رأياً بوجوب «تضمين اتفاقية العبور للكهرباء الأردنية إعفاء من قانون قيصر»، وهذا يجعلَ توقيع الجانب السوري شبه مستحيل. والنتيجة الحتمية لكل هذه «الفوضى» ستكون رفعاً للتعرفة من دون زيادة الإنتاج بالتوازي كما وعدَ وزير الطاقة، ما يعني أن المواطن سيتكبّد فاتورتين باهظتين: فاتورة اشتراك المولّد وفاتورة كهرباء لبنان بعد رفع التعرفة.

،وزارة_الطاقة أن الكلام عن رفع التسعيرة لا يزال قيد الدرس، وأن الدراسة التي أعدتها الوزارة في كانون الأول الماضي وأضاءت على الانعكاسات السلبية التي لحقت بقطاع الكهرباء جراء الأحداث المتسارعة منذ بداية الحراك المدني عام ٢٠١٩، أخذت في الاعتبار واقع القطاع والظروف الصعبة التي يعاني منها المستهلكون.

لكن كل هذه التفاصيل التي تحاول الخطّة التلطّي خلفها، لا تخفي بحسب مصادر معنية بملف الطاقة ما تظهره مقارنة بسيطة بينَها وبين الوقائع. فرغم أن الدراسة استندت إلى إحصاءات وأرقام كبيرة ومعطيات واسعة، إلا أنها لم تُراع التوازن بين المواطنين، إذ اعتبرت أن الجميع قادر على تسديد فواتير التعرفة الجديدة التي ستصبِح بملايين الليرات، ولم تراع بين الزيادة وبين قدرة المشتركين على تسديد الفواتير الخاصة، علماً بأن نسبة كبيرة من المواطنين عمدت إلى تخفيف قدرة الاشتراك في المولدات الخاصة. كما أنها لم تلحظ احتمال استمرار سرقة التيار الكهرباء والهدر غير الفني في ظل عدم وجود سلطة قادرة على ضبط التفلت، لا سيما في ظل ازدياد نسبة السرقات وسط واقع صعب تعيشه مخافر قوى الأمن التي تشكو من قلة عديدها. ومع أن الخطة تضمنّت تعديلات جديدة في ما يتعلق بالتعرفتين الصناعية والسياحية، لكنها لم تلحظ تعديل تعرفة الامتيازات وكأنها اشتراكات توتر متوسط عادية!

وتشير الخطّة إلى أن كلفة فاتورة الكهرباء المترتبة على الأسر المتدنية الدخل ستبلغ ٤٤٠ ألف ليرة، أي ما يعادل ٢٣% من الأجر الوسطي المصرّح عنه للضمان الاجتماعي، بالتالي فإن ما يقال عن أن هذه الكلفة ستنخفض بنسبة ١٦% على هذه الأسر هو وهم قبل تصحيح الأجور. فالفاتورة ستشّكل بعد الزيادة نحو ٦٥% من #الحدّ_الأدنى الرسمي للأجور، علماً بأن أكثر من ٦٠% من الأجراء المصرّح عنهم للضمان تقلّ أجورهم عن 1.1 مليون ليرة، أي أن فاتورة الكهرباء ستأكل ٤٠% من أجورهم.