عايدة حسيني



– أطلقت مجموعة من رجال الأعمال والعاملين في عدد من القطاعات أوّل مشروع للنقل المشترك ضمن مدينة طرابلس ومحيطها تحت اسم “تريبولاين – tripoline” يهدف إلى ربط المدينة ببضعها وبالمناطق المجاورة لها وبتكلفة “غير ربحية”، على ما يقول القيّمون على المبادرة.

وجرى الإعلان على إطلاق أوّل خطّ نقل ضمن المبادرة والذي يربط بين طرابلس والكورة عبر عدد من المحطّات بين المنطقتين، حيث أقيم لقاء لعدد من الصحافيين بحضور القيمين على المبادرة الذين قدّموا شرحاً تفصيلياً عنها.

وأعلن المتحدّث باسم المبادرة رجل الأعمال وائل زمرلي إطلاق مبادرة “تريبولاين – tripoline” بشكل رسمي اليوم، لافتاً إلى أنّها “مبادرة لتأمين النقل المشترك بين طرابلس ومحيطها بتكلفة غير ربحية ومناسبة في هذه الظروف”.
وأشار إلى أنّ “هذه المبادرة قامت بها مجموعة من رجال الأعمال والشخصيات الذين اجتمعوا وقرّروا خدمة الناس من دون أي غايات أو أهداف سياسية”.
وشدّد على أنّ “هذه المبادرة غير ربحية وهدفها تأمين نقل مشترك يليق بأهل طرابلس ليتنقلوا بطريقة كريمة وبأسعار مناسبة في ظلّ الأزمات الاقتصادية والاجتماعية المتلاحقة التي تعاني منها المدينة ولبنان، والتي تنعكس ارتفاعاً في أسعار المحروقات وتسعيرة سيارات الأجرة”.
وتطرّق زمرلي إلى أهمية النقل المشترك ودوره في التخفيف من الازدحام والتلوّث وحفظ النظام والدقة في المواعيد والأوقات والحفاظ على الحدّ الأدنى من استمرارية الدورة الاقتصادية في البلد.
وأعلن “أنّنا كمجموعة رجال الأعمال أخذنا على عاتقنا دعم هذه المبادرة ولذلك وضعنا تسعيرة مناسبة كذلك وهي ٧٠٠٠ ليرة فقط تشمل أي محطة يرغب الركاب بالنزول بها”.
وكشف عن وجود خطوط أخرى سيتمّ إطلاقها تباعاً في المستقبل القريب إضافة إلى خطّ طرابلس – الكورة لأنّ الهدف هو ربط المدينة ببعضها وبضواحيها.
ثمّ تمّ الانطلاق في رحلة على الخطّ من طرابلس وصولاً إلى آخر نقطة صعوداً عند مستشفى الكورة بعد مفرق بلدة عابا – الكورة وعودة إلى ساحة “النور” في طرابلس مروراً بكافة النقاط التي ستتوقّف عندها الحافلة لنزول أو صعود الركاب.
وخلال الرحلة جرى شرح أبرز مميّزات الحافلة والخدمات التي تقدّمها والمحطات التي ستتوقّف عندها وآلية التواصل مع مسؤول الحافلة لمعرفة الوقت الذي ستصل إليه إلى محطّة معيّنة.
كما تمّ التأكيد على مسألة الأمان في الرحلات من خلال وجود مسؤول في الحافلة إلى جانب السائق وهو مستعدّ لتلقّي الشكاوى من الركّاب وحل أي أمور طارئة خلال الرحلة.
يذكر أنّ أولى الرحلات الرسمية لهذه المبادرة ستنطلق الإثنين من ساحة “النور” في طرابلس.