– أعلنت الممثلة البريطانية الشهيرة، إيما واتسون، والتي عُرفت ببطولتها لسلسلة أفلام هاري بوتر، الإثنين ٣ يناير/كانون الثاني ٢٠٢٢، عن دعمها للنضال الفلسطيني في رسالةٍ نشرتها على صفحتها بموقع “إنستغرام”.
حيث قالت: “التضامن لا يلزم فيه أن تكون مجالات نضالنا واحدة، ولا أن يكون ألمنا واحداً، ولا حتى أن يكون رجاؤنا منعقداً على مستقبل واحد”.واتسون أضافت: “التضامن بالأحرى يعني الالتزام، والعمل، وكذلك التوافق على أننا، حتى وإن لم تكن تجمعنا المشاعر ذاتها والحيوات نفسها والأجساد عينها، فإننا نعيش على أرض واحدة مشتركة”.بذلك انضمت واتسون إلى قائمة المشاهير الذين انحازوا إلى موقف مؤيد للفلسطينيين.
رغم أن هناك مزاعم تفيد بأن واتسون لا تدير حسابها بنفسها، بل تديره “مجموعة نسوية مجهولة”، إلا أنه من غير المستبعد أن يُنشر هذا المنشور دون موافقة الممثلة المشهورة. عقب نشر هذه التغريدة بفترة وجيزة، غُمر المنشور بتعليقات الدعم والتأييد لواتسون، والدعوات إلى “تحرير فلسطين”، والرموز التعبيرية بالأعلام الفلسطينية من بعض المستخدمين. فيما استعانت الممثلة في منشورها باقتباسٍ عن سارة أحمد، الباحثة والناشطة النسوية البريطانية الأسترالية، وأرفقته بصورة تظهر فيها أعلام فلسطين ولافتات مكتوب عليها “فلسطين حرة”. في المقابل، كانت هناك بعض التعليقات، التي أعربت عما يشبه خيبة الأمل في قرار واتسون بإعلان دعمها لما زعموا أنه أحد طرفي الصراع المعقَّد عبر تاريخ ممتد.
في حين كتب مستخدمٌ آخر أنه يأمل ألا تكون الممثلة على علم بهذا المنشور، يُذكر أن واتسون ابتعدت في السنوات الأخيرة عن التمثيل بكثافة، واختارت التركيز على النشاط الاجتماعي والقضايا الخيرية، خاصة بعد أن اختارتها الأمم المتحدة سفيرة للنوايا الحسنة لشؤون المرأة في يوليو/تموز ٢٠١٤.