عايدة حسيني

– عقدت مفوضية الشمال في جمعية كشافة الجراح مؤتمرها السنوي التاسع والثلاثين، على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس، بحضور نائب الرئيس والمفوض العام القائد حسام يمّوت، المفوضة العامة لمرشدات الجراح القائدة ريم عتمة، نائب المفوض العام القائد محمد عتمة، مفوض الشمال القائد وسام الوزة،
الدكتور القائد بلال بارودي، رئيس بلدية طرابلس د. رياض يمق، نائب رئيس بلدية مرياطة محمود عباس ممثلًا رئيسها الحاج محمد عجاج، رئيس الرابطة الثقافية الصحافي د . رامز الفري، بالإضافة إلى شركاء المفوضية من جمعيات أهلية ومنظمات دولية ومؤسسات مجتمعية وإعلامية، وأفراد من قدامى الجراح في الشمال.
في الجلسة الأولى، وبعد النشيد الوطني اللبناني، عرض أمين صندوق المفوضية القائد حسان غمراوي التقرير المالي السنوي للمفوضية، ثم تم عرض التقرير الإداري السنوي للمفوضية الذي أعدته أمانة الإعلام. وكانت كلمة لنائب المفوض العام القائد محمد ظافر عتمة رحّب فيها بالحضور ومعرّفًا بأهداف اللقاء ومثنيًا على جهود مفوضية الشمال خلال عام ٢٠٢١ داعيًا الشباب إلى الاستمرار في نشاطهم وحماستهم. وتخلل الجلسة الأولى تكريم لقادة أفواج “علي الطحان”، “الفرقة الموسيقية”، “فؤاد حيدر”، “الاتحاد مرياطة”، “القبة” و”البداوي”.
في الجلسة الثاني، وبعد نشيد جمعية كشافة الجراح، قدّم عريف اللقاء القائد الإعلامي بلال المرعبي الجلسة مرحبًا بالحضور ومتحدثًا عن دور المفوضية في الشمال العام المنصرم لمواجهة الأزمات المختلفة على قدر إمكاناتها. ثم جرى عرض لفيلم وثائقي لأبرز ما قام به قادة مجلس المفوضية في العام ٢٠٢١، تلاه تكريم لقادة المجلس.
بعد ذلك تم تكريم مفوض الشمال القائد وسام الوزة ومنحه وسام الجراح الفضي تقديرًا لجهوده للعام ٢٠٢١، الوزة الذي تحدث في كلمة مقتضبة أكد على أنه “رغم الظروف الصعبة التي مرت علينا، استمرت المفوضية في العمل ضمن الإمكانات المتاحة متخطين العوائق للوصول إلى الأهداف التي تم وضعها للعام ٢٠٢١”، شاكرًا كل مَن قدّم الدعم للمفوضية وسعى للوقوف إلى جانبها، داعيًا القادة إلى التعاون والمثابرة والمتابعة وصولًا للقمة.
أيضا تم خلال الجلسة منح “وسام الجراح البرونزي” إلى كل من القادة أحمد مصطفى، أحمد عجم، حسان غمراوي؛ وتسلمت أمينة تنمية المجتمع القائدة سراء ضناوي قلادة الجدارة من جمعية مرشدات الجراح.
بعد كلمة الوزة كرمت المفوضية المساهمين في نجاح المفوضية وعلى رأسهم الدكتور بلال بارودي الذي تم منحه “جائزة مفوضية الشمال للعام ٢٠٢١”، بالإضافة إلى المفوضية العامة والجمعيات الأهلية والمؤسسات المجتمعية والتربوية والبلديات وعدد من قدامى الجراح.
المفوضة العامة لجمعية مرشدات الجراح القائدة ريم عتمة تحدثت بدورها عن نجاح المفوضية مثنيةً على جهود قادتها وإصرارهم على التقدم رغم الصعوبات التي كانت تحيط بالجميع. وشكرت عتمة قيادة مفوضية الشمال على استضافتها المخيم السنوي في بلدة مرياطة.
وتم في نهاية اللقاء منح “وسام الجراح المذهب” للقائد الدكتور بلال بارودي عربون تقدير وشكر لدعمه المفوضية. بارودي أكد في كلمة له على مُضيّه في دعم العمل الكشفي في لبنان ولا سيما مفوضية الشمال في جمعية كشافة الجراح، ووعد باستكمال تجهيز الفرقة الموسيقية.
أما رئيس بلدية طرابلس د. رياض يمق فأكد على دور البلديات في دعم المؤسسات المجتمعية ومن ضمنها الجمعيات الكشفية نظرًا للدور الكبير الذي تقوم به تجاه المجتمع والإنسان، واعدًا بأن يكون إلى جانبها على قدر الإمكانات المتاحة.
وكلمة الختام كانت لنائب الرئيس والمفوض العام القائد حسام يموت الذي شكر مفوضية الشمال على جهودها للعام ٢٠٢١، وعلى إنجازاتها والنهضة التي شهدتها المفوضية أخيرًا، مؤكدًا على الشعار الخالد “جراح مرة.. جراح للأبد”. ومن ثم تك تكريم رئيس بلدية طرابلس د رياض يمق ورئيس الرابطة الثقافية الصحافي د رامز الفري
وأعلنت المفوضة العامة لمرشدات الجراح القائدة ريم عتمة في نهاية اللقاء تشكيل مجلس المفوضية على النحو التالي:
وسام الوزة مفوض الشمال / أحمد مصطفى نائب المفوض / أحمد عجم مساعد المفوض / الإعلامي بلال المرعبي مساعد المفوض وأمين الإعلام / مؤمن اللبابيدي أمين السر / المهندس حسان غمراوي أمين الصندوق / محمد يونس أمين العلاقات العامة / بلال ناصر أمين التجهيزات / حسين مصطفى أمين تنمية القيادات / وسام ضناوي أمين تنمية المراحل / سراء الضناوي أمينة تنمية المجتمع / مجد النابلسي المحاسب / مريم شما قائدة حلقة الجوالة والدليلات / المحامية غريس خربطلي قائدة حلقة الكشافة والمرشدات/ سالي الوزة قائدة حلقة الجراميز والزهرات