بيروت / الأناضول

أعلنت شركة “توتال” الفرنسية، عن استعدادها لتزويد لبنان بالغاز السائل والبنى التحتية اللازمة لتخزينه وتغويزه.
جاء ذلك في بيان صدر عن المكتب الإعلامي لوزير الطاقة والمياه وليد فياض، الذي بدأ الإثنين زيارة لفرنسا تستمر عدة أيام، يلتقي خلالها مسؤولين في القطاعين العام والخاص.ولفت البيان الى أن فياض بدأ زيارته للعاصمة الفرنسية بلقاء مع رئيس مجلس إدارة شركة “توتال” للطاقة، باتريك بوياني، تناول اللقاء سبل تفعيل وجود الشركة في لبنان”.
واستعرض الجانبان دور الشركة في ملف التنقيب عن الغاز في لبنان، خصوصا في الرقعة رقم ٩ البحرية، وما يتطلبه الأمر من استقرار في المنطقة، بحسب البيان.
و”توتال” ضمن تحالف 3 شركات يضم “إيني” الإيطالية و”نوفاتيك” الروسية، وقع معه لبنان اتفاقية للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحله، ومن ضمنها الرقعة 9 الحدودية المتنازع على أجزاء منها مع إسرائيل.
وذكر بيان وزارة الطاقة اللبنانية، اليوم، أن بوياني أعرب عن استعداد “توتال” لتزويد لبنان بالبنى التحتية اللازمة لتخزين وتغويز الغاز السائل، وتأمينه بناء على اتفاقيات طويلة الأمد.
وأضاف البيان أن “الطرفين اتفقا على أن تقوم شركة توتال بدراسة فنية ومالية أولية تمهد لتقديم عرض شامل يتعلق بإنشاء محطة تغويز عائمة في موقع محطة الزهراني الكهربائية جنوبي لبنان وتزويدها بالغاز السائل”.
وتأتي هذه الخطوة عقب اتفاق وزراء الطاقة في كل من مصر ولبنان والأردن والنظام السوري، في ٨سبتمبر/ أيلول الماضي، على “خارطة طريق” لتزويد لبنان بالغاز المصري عبر سوريا، بعد إعادته من الحالة السائلة إلى الغازية في مدينة العقبة الأردنية.
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال وزير الطاقة المصري طارق الملا إن بلاده ستبدأ ضخ الغاز إلى لبنان في مطلع ٢٠٢٠. ويواجه لبنان شحا في إمدادات الطاقة، في ظل أزمة مالية واقتصادية هي الأسوأ في تاريخ البلاد، فاقم حدتها انفجار ضخم وقع بمرفأ العاصمة بيروت في ٤ أغسطس / آب ٢٠٢٠.