عايدة حسيني

برعاية وحضور معالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام مرتضى، ومنسّق عام المؤتمر ومدير عام مركز الدراسات والأبحاث التربوية الدكتور عبد الله قصير، عقد مركز الدراسات والأبحاث التربوية، واتحـــــاد المعلميـــــــن العـــــــــــرب المؤتــــمر الإســـلامــي العربـــــي لـمنــــاهضة التطبيــــــع التربـــوي” في قاعة المؤتمرات في المبنى الصحّي الاجتماعي \ بلدية الغبيري. مثّل الدكتور نادر حذيفة وزير التربية والتعليم العالي اللبناني الدكتور عباس الحلبي، وشارك في المؤتمر ممثلو سفارات وقنصليات وأصحاب سماحة، وبعثات تربوية وثقافية في لبنان، ومدراء مراكز أبحاث وجمع كبير من الباحثين والنخب التربوية والأكاديمية، وممثلي أحزاب وهيئات وقوى وفصائل لبنانية وفلسطينية وعربية، كما شارك رؤساء ومدراء وممثلي مؤسّسات تربوية وتعليمية واجتماعية وكشفية وإعلامية.
يشارك في المؤتمر باحثون من الدول لبنان، وسوريا، وإيران، وج

معالي القاضي محمد وسام مرتضى
دعا معاليه إلى التطبيعَ الحقيقيَّ، الذي رأى أنه لا محيد عنه، بأن يكونُ بإعادة الأمور إلى طبيعتِها، أي باجتثاث الاحتلال وتحرير الأرض واسترجاع الحقوق، معلنًا “لا وألف لا للتسليم بالاحتلال أو لتسويق العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية معه”. وهذا يدفعُنا بحسب القاضي مرتضى أن لا نكتفي بردّات الفعل، وإنّما عَقْدِ العزائمِ والأفكار على العمل بصورةٍ إيجابيةٍ لإبراز عناصر شخصيَّتِنا القومية، بمقوِّماتِها الثقافية ومكوِّناتِها الاجتماعية، لإيضاح حقيقتِنا الحضارية التي تفضحُ ادِّعاءاتِ الاحتلال وبطلانَها.
وأردف “لقد استفاد الكيانُ المغتصب بامتداداته في المحافل الدُّوَلية والمجتمعات الغربية، مما أحدثَتْه الثورة الرقمية، فراح يسوِّق لمستوطنيه كلَّ فضيلةٍ وللعربِ كلَّ نقيصة، ويُظهِرُ أهلَ فلسطين ظالمين معتدين، والغزاةَ روَّادَ حداثةٍ في حالة الدفاع عن النفسِ. كما روِّجَ لتعابير وأفكارٍ ومصطلحات تزوِّرُ الماضي وتشوِّهُ الحاضر .. حتى باتت أجيالٌ كثيرة في العالم تتلقّى منذ صفوفِها المدرسية تعاليم مشوَّهةً عن المنطقة العربية وعن فلسطين، فيها توقيرٌ للصهاينة وتحقيرٌ للعرب .. في مقابل تشرذم القوى العربية وفقدانِ معظمِها لخطةِ مواجهةٍ علميةٍ واضحة”.
وتوجّه وزير الثقافة اللبناني للأخوة العرب بكل محبة قائلاً ” لا غنى لكم عن بيروت فهي عاصمةُ العروبة التي تخرَّجَتْ من جامعاتِها عقولٌ عربيةٌ نيرةٌ تبوأَت أعلى المناصبِ في السياسة والعلوم والمجتمع، وهي عاصمةُ الفكر التي منها انطلقت العقائدُ السياسية والأحزابُ الوحدويةُ والتياراتُ القومية الجامعة، هي عاصمةُ الثقافة التي أوقدت للعربِ شعلةَ النهضة ومصباحَ الحداثة، وهي أكثرُ عواصم العالم استحقاقًا لاحتضان قضايا الإنسانِ والقيم، والفكر والمعرفة والوطنية”.
وختم معاليه “تبقى في القلبِ غُصَّةٌ، أنَّ مقاومًا ثقافيًّا من الدرجةِ الأولى رافضًا لأيِّ شكلٍ من أشكال التعاطي مع الكيان الإسرائيلي، مناهضًا لمشاريع تفتيت هذه المنطقة في السياسة والثقافة والاجتماع، غيَّبَه الموتُ عنّا وهو في قِمَّةِ عطائه وأَوْجِ الحاجةِ إليه، فضمَّه ثرى بيروت، فيما بقي نضالُه متقدًا في سمائها. رحمَ الله سماح إدريس، وليكنْ نهجُه النضاليُّ مثالًا لأبناءِ أمتنا جمعاء”.
وقبل افتتاح جلسات المؤتمر سلّم معالي القاضي محمد وسام مرتضى بحضور كلٌّ من الدكتور قصير والدكتور مكحّل درع عربون وفاء وتقدير لروح المناضل الدكتور سماح ادريس باسم “المؤتمر الإسلامي العربي لمناهضة التطبيع التربوي” لصديقه ورفيق نضاله والعضو المؤسّس في حركة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان الدكتور عبد الملك سكّرية.
الدكتور عبد الله قصير
تساءل منسّق المؤتمر عن أهمية انعقاد مؤتمر عن التطبيع التربوي تحديدًا وفي هذا التوقيت، وأوضح أنّ مركز الأبحاث والدراسات التربوية عمل بالتعاون مع اتحاد المعلّمين العرب خلال السنتين الماضيتين برصد ومسح علمي شامل للبرامج والمناهج التعليمية العربية، وقد وجدنا فيها العجب العجاب، من ضروب التشويه للتاريخ والحقائق في ما يخص الصراع العربي الصهيوني”، فقد حلّت القدس كعاصمة لدولة إسرائيل (مكان فلسطين) في منهج يدرّس لأطفالنا وأجيالنا الصاعدة، وأعلن رئيس لجنة الدفاع والخارجية في الاتحاد الإماراتي عام 2020 في تصريح لقناة الغد انّه سيتم تغيير الخطاب الديني والمناهج التعليمية حتى يشعر الإسرائيلي بالطمأنينة والانتماء”. وأضاف قصير “يُبنى اليوم في دولة الإمارات مركز عبادة (للديانة الإبراهيمية) هذه البدعة للأديان المختلفة الجديدة ليست سوى عباءة للتطبيع الديني الذي بدأت ملامحه تظهر في زيارات متبادلة ولقاءات ومؤتمرات، فهناك سعي جاد من قِبل المطبّعين ــ لكي وعي الأجيال. إنّ التطبيع التربوي يستهدف العقول الناشئة ووجدانهم لتغييب قضية فلسطين والقدس (كقضية مركزية للعرب والمسلمين)، وتغييب الصراع العربي الإسرائيلي ومجازر 48 وحروب 67 و73 واحتلال 82 وتحرير 2000 وانتصارات 2006 والحروب على غزّة والانتصارات للمقاومة”.
ولفت الدكتور عبد الله قصير أنّ دماء الشهداء ومن قدّموا التضحيات لهذه القضية المحورية “يراد شطبها ونسيانها وإحلال علاقات طبيعية بل تحالفات مع العدو مكانها، وأنّ التطبيع التربوي يهدف لاختراق جميع حصوننا الثقافية والفكرية والتربوية واجتثاث ثقافة المقاومة والرفض للعدوان الصهيوني وإحلال ثقافة الذل والهوان والاستسلام للمحتل محلّها”. وأشار منسّق المؤتمر “لكل هذا، ولمواجهة كل ما يجري كانت الدعوة لانعقاد هذا المؤتمر، لتحمّل المسؤولية من قِبل أصحاب العلم والوعي والمربّين والباحثين وأصحاب الأقلام ووسائل الإعلام وكل من يؤمن بالقضية المركزية للعرب والمسلمين، وهذه المواجهة والمناهضة لأخطر أنواع التطبيع تستلزم جهود منسّقة وتعاون وتكامل وصبر وعناء وتخطيط وبرامج ومتابعة وشحذ الهمم، والإرادات والعزيمة والتوكّل على الله”. وختم الدكتور قصير كلمته بالقول “نحن قادرون بإذن الله على إفشال هذه المشاريع العدوانية التي تستهدف الأمّة في عقول أبنائها وفي تاريخها ومستقبلها … وتجربة المقاومة في لبنان وفلسطين وغزّة تُثبت بأنّ الأمر والنصر لا يحتاج لتوازنات في العدّة والعديد .. وفي تجربة الشعوب العربية لا سيّما في مصر والأردن والبحرين والمغرب خير دليل على أنّ التطبيع مع الحكومات وفي السياسة يُقابله رفضّا قاطعّا على مستوى المجتمعات والشعوب .. إنّ التطبيع مع الحكومات والأنظمة لا يكفي لضمان احتلال القدس وفلسطين بل لا بدّ من التطبيع مع الشعوب والمجتمعات… وما دام الغيّورون والشرفاء في هذه الأمّة موجودون ومتأهّبون وأنتم منهم وفي مقدّمتهم فلا خوف على فلسطين والقدس. ولن يستطيع الأعداء تحقيق
أهدافهم، أي التطبيع على كل المستويات”.
الدكتور هشام مكحّل
تحدّث الأمين العام لاتحاد المعلّمين العرب عن أهمية انعقاد هذا المؤتمر في الوقت الذي راحت أنظمة التطبيع تبالغ في ارتمائها على اعتاب العدو الصهيو أميركي، بكل ذل ونذالة، دون وازع من دينأو رادع من ضمير. معتبراً أنّ التطبيع مرفوض جملة وتفصيلا بكل مجالاته سواء أكان سياسيا أم اقتصاديا ام دبلوماسيا ام سواه، ولا بدّ من مجابهته. وأكّد على وجوب مقاومة التطبيع التربوي بلا هوادة، بكل الأساليب وأطراف المنظومة المقاومة: من خلال الأسرة، والمدارس والجامعات والمعاهد والكلّيات. موضّحًا استهداف عقول أجيالنا في محاولة لغسل الأدمغة من كل القيم والمعارف والمواهب، ووحشوها بالغث من الأفكار وسفاسف الأمور”. واعتبر مكحّل “إنّ معركة المناهج دائرة الآن في الأرض المحتلة ولا سيّما في القدس، ويقوم الاتحاد العام للمعلّمين الفلسطينية مع اللجان الأهلية في مقاومة كل محاولات العدو لفرض مناهجه على مدارس المدينة المقدّسة، وهو ما يوجب علينا الانتباه إلى هذا الأمر لدعمهم ومساندتهم”. وأكّد على أهمية تنظيم ورش عمل لكل محور من محاور المؤتمر عقب انتهاء أعماله كي يكون لكل منها مخرجات محدّدة يتم العمل بها لتفعيلها في خطّة عمل مبرمجة وواضحة. داعيًا إلى تضافر الجهود من أجل إحقاق حقوق المعلّم، بوصفه الركيزة الأساسية في هذه المجابهة. ورأى ضرورة إشراك الاتحادات الشعبية والمهنية العربية في هذا الدور لا سيّما إذا ما استخدمنا سلاح المقاطعة الذي لا بدّ منه، مع تعزيز العمل مع القوى الشعبية العربية الأخرى، من خلال المؤتمرات القومية والإسلامية والأحزاب والنقابات. وختم كلمته برسالة للمطبعين قائلاً “أنتم رئة المجتمع العربي، وسقط متاع الأمّة، وأنمت وأسيادكم عابرون في كلام عابر .. فأنتم جميعاً إلى زوال، ولن يطول الزمان!!! فالنصر آت لا ريب فيه .. فهو مشيئة الله ووعده، وإرادة لشعب وحقّه، وحتمية التاريخ ومنطقه”.
قدّم المؤتمر المنسّق العلمي للمؤتمر الدكتور علي كريّم، وتناول في جلساته الأربعة دراسات متخصّصة تمحورت حول:
ـــ لجلسة الأولى بعنوان “دور المؤسسات التربوية والأكاديمية في مناهضة التطبيع التربوي”، قدّمت فيها مداخلة تناولت “مخاطر التطبيع التربوي عبر المؤسسات التربوية والأكاديمية ودورها في مناهضة ذلك” للدكتور جلال فيروز من البحرين، وهو محاضر في الجامعة العالمية للعلوم – لندن، تلاها مداخلة ثانية بعنوان “التطبيع في التعليم: دراسة لحالة المناهج في باكستان” قدّمها الدكتور أبو حسن بخاري من باكستان وهو باحث في القانون الجنائي في مركز إقبال الدولي للأبحاث. أدار الجلسة الدكتور عباس خاميار المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية في لبنان.
ــــ الجلسة الثانية بعنوان “التطبيع في المناهج التربوية والتعليمية، بين الواقع والمناهضة”، قدّمت فيها مداخلة تناولت “التطبيع في مناهج التعليم العربية: المظاهر وسبل المقاومة”، قدّمها الدكتور هزرشي بن جلول من الجزائر، وهو مسؤول تخصّص دراسات عليا في كلّية العلوم الاجتماعية والإنسانية. تلاها مداخلة ثانية بعنوان “مخاطر التطبيع في التعليم” قدّمها الدكتور كمال مغيث من مصر، وهو باحث في شعبة البحوث السياسية في المركز القومي للبحوث التربوية. أدارت الجلسة الدكتور ة لور أبي خليل الأمينة العامّة للتجمّع الأكاديمي في لبنان لدعم فلسطين.
ــــ الجلسة الثالثة بعنوان “دور البحث العلمي في مناهضة التطبيع التربوي”، تتناول المداخلة الأولى “التطبيع من داخل الإطار الفكري والعلمي والتربوي: الصراع العربي الإسرائيلي ونهاية الدولة القومية”، تقدّمها الدكتورة خديجة الصبّار من المغرب، وهي باحثة في الفلسفة وأستاذة في كليّة الآداب والعلوم الإنسانية. يليها مداخلة ثانية بعنوان “دور البحث العلمي والتربوي في مناهضة التطبيع”، للدكتور مصدّق الجُليدي من تونس، وهو رئيس الفرقة البحثية في مركز حوار الحضارات والأديان المقارنة. إدارة الجلسة للدكتور مصطفى الزغبي، وهو أستاذ جامعي وباحث أكاديمي وقانوني.
ــــ الجلسة الرابعة بعنوان ” دور الإعلام في مناهضة التطبيع التربوي”، تستعرض المداخلة الأولى “أدبيات التطبيع التربوي في الإعلام، ودور وسائل التواصل الاجتماعي في التطبيع التربوي”، يقدّمها القاضي عبد الوهاب المحبشي من اليمن، وهو أستاذ محاضر وكاتب وباحث قانوني. وتستعرض المداخلة الثانية “دور الإعلام في التطبيع التربوي” للدكتور حيدر البرزنجي من العراق وهو أستاذ محاضر وباحث سياسي وأكاديمي. إدارة الجلسة للدكتور خلف المفتاح من سوريا، وهو مدير عام مؤسّسة القدس الدولية.
يختتم المؤتمر أعماله بالإعلان عن التوصيات التي ستتابع من قِبل أمانة سر دائمة منبثقة عنه، بعد تحويل توصياته إلى خطط وبرامج تترجم أهداف وغايات المؤتمر.