الجزيرة نت

– بعيدا عن مهنته الأصلية كمهندس اتصالات، استهوى فن التصوير الكويتي محمد مراد الذي بدأ مشواره في هذا المجال بهاتفه الجوال، ثم بكاميرا صغيرة، وعندما وجد تفاعلاً مع صوره على “الإنستغرام”، اقتنى كاميرا احترافية، كي ينتقل إلى مرحلة جديدة من الإبداع. حقق مراد خلال مسيرته العديد من الجوائز في المسابقات المتنوعة، كان آخرها فوزه بالمركز الأول في مسابقة “نيتشر إن فوكس- 2021” العالمية في الهند بفئة “صورة الحيوان” عن صورة للثعلب الأحمر العربي على خلفية أضواء المدينة. فوز مراد كان عن صورة التقطها في الكويت للثعلب العربي الأحمر، المعروف في منطقة الخليج العربي بـ”الحصني”، مشيرا إلى أن اختياره لهذا الحيوان يأتي كونه أكثر أنواع الثدييات انتشارا بالكويت، ويمكن أن تجده في أي مكان فضلا عن كونه أليفا ولا يهاجم الإنسان.الصورة الفائزة.. الثعلب العربي الأحمر (الجزيرة )

مسابقة متخصصة

وعبّر مراد في حديث للجزيرة نت عن سعادته بفوزه بالمركز الأول في المسابقة الدولية، مشددا على أنه يحب المنافسة والتحدي في أي مسابقة يشارك فيها، موضحا أنه ظل طوال فترة كبيرة يبحث عن مسابقة متخصصة في تصوير الحياة البرية، حتى وجد تلك المسابقة المرموقة التي استطاع أن يثبت موهبته فيها بالفوز بجائزتها الأولى في فئة صورة الحيوان. ويضيف مراد أنه أمضى أكثر من شهرين في مراقبة وتوثيق سلوك عائلات الثعلب الأحمر العربي في الكويت، والاقتراب منها يوما بعد آخر حتى أصبحت الأم تشعر بالأمان لإخراج صغارها خارج جحرها، وباتوا يتصرفون بشكل طبيعي ما يساعد المصور على التقاط الصور المعبرة.ويوضح أنه يمكن تمييز أي صورة لحيوان ومعرفة ما إذا كان متوترا أم لا، لذلك على المصور التريث واحترام طبيعة الحيوانات والصبر حتى يستطيع اقتناص الصورة في وضع الحيوان الطبيعي لتظهر تلقائية ومعبرة.مراد يستخدم الإضاءة المبهرة في تصوير الحيوانات (الجزيرة )

لقطة معبرة

ويشير مراد إلى أن تصوير الحياة البرية يعتمد على قنص لقطة معبرة للحيوان أو الطائر مع إضاءة مناسبة بالخلفية في أقل من ثانية لإخراج صورة تضفي مشاعر على المصور والمشاهد.ويروى المصور الكويتي لحظة معرفته بالفوز في المسابقة، قائلا “في مسابقة (نيتشر إن فوكس العالمية)، تواصلوا معي قبل الإعلان عن أسماء الفائزين بيوم واحد وأخبروني بفوز صورتي بالمركز الأول، وطلبوا حضوري لحفل الإعلان عن الفائزين، لكن كانت هناك ارتباطات لم تسمح بحضوري لتسلم الجائزة نظرا لضيق الوقت الشديد”. ويضيف أن خبر الفوز كان أجمل مفاجأة له في حياته “خاصة أن الصورة الفائزة كانت داخل دولتي الكويت، وهذا أمر مهم لي، فأغلب المصورين يفوزون بصور من خارج الكويت في رحلات تمتد ما بين 7 إلى 20 يوما، وتكون الأجواء والظروف مهيأة بشكل أفضل، لأن الحيوانات في أوروبا وأفريقيا مثلاً تكون متعودة على قرب الإنسان منها، فلا تبتعد عنه”.الثعالب الحمراء موجودة بشكل كبير في الكويت (الجزيرة )

مشاركات متعددة

وعن مشاركاته السابقة في الجوائز المختلفة، يقول مراد إنه شارك في الكثير من المسابقات العالمية، وتم نشر أعماله في عدة مجلات وصحف عالمية في بريطانيا وإسبانيا والولايات المتحدة وتركيا والإمارات. وحصل مراد على عدة جوائز، منها: المركز الأول في مسابقة “مونت فوتو” الإسبانية، ومسابقة التصوير العالمية التي ينظمها اتحاد الحياة البرية الوطنية في الولايات المتحدة في محور “صغار الحيوانات” عام ٢٠١٨، ومسابقة الطيور الفرنسية في محور الإبداع التصويري عام ٢٠١٨, ومسابقة إكسبوجر في دولة الإمارات في محور “التصوير الليلي” عام ٢٠١٩، إضافة إلى عدة مسابقات حصل فيها على المركزين الثاني والثالث، وجوائز شرفية في مسابقات أخرى. وعن خططه المستقبلية ومشاركاته المقبلة يوضح مراد أن هناك الكثير من الأفكار التي لم يخطط لها حتى الآن بسبب جائحة “كورونا”، لكن سيعمل على وضع العديد من الخطوط والعمل على تنفيذها من مطلع 2022 سواء كانت المشاركة في مسابقات جديدة بصور موجودة أو التخطيط لالتقاط صور نادرة .