معن بشور

– حين كان أستاذاً لنا في الجامعة الاميركية، كانت تهتزّ المقاعد لدى دخوله إلى الصف.
وحين كان وزيراً للمالية في وزارة الشباب عام ١٩٧٠، خاض ضد الاحتكارات معركة في المرسوم ١٩٤٣ ليكتشف أن المحتكرين والفاسدين أقوى منه كما كانوا أقوى من إميل البيطار وهنري ادة وغسان تويني يومها، ثم أقوى من جورج افرام وبشارة مرهج و شربل نحاس في سنوات لاحقة، حتى بتنا في”أشلاء دولة” و”أشلاء شعب” و”أشلاء وطن”… و”أشلاء احزاب”.
الف تحية أستاذنا الذي تعلّمنا منه الشجاعة في المواجهة قبل أن نتعلم منه الاقتصاد.
كم هي غالية دمعتك يا استاذنا الكبير…وكم هي رخيصة نفوس الفاسدين المرتهنين لأعداء الوطن..