عايدة حسيني

– إختتم “مهرجان بيروت للأفلام الفنية” baff الفعاليات الحضورية لدورته السابعة، مساء السبت 28 تشرين الثاني، على شاشة “مسرح مونو”، في حضور ممثلين عن كل شركاء baff الثقافيين. جرى عرض “المساجين الزرق”، الفيلم الثالث عن أحوال سجن روميه، للمنتجة والمخرجة اللبنانية زينة دكاش، والتي كرمها baff بجائزة “البراعة الذهبية”.يسلط الفيلم الضوء على حياة نزلاء “المبنى الأزرق: وهم مرضى نفسيون أودعوا السجن الى حين شفائهم. ولكن بفعل تقادم واختلال القوانين والنظام القضائي والإداري، يجدون نفسهم في واقع من ينفذ أحكاما بالسجن المؤبد.
تجند كل جمهور مساجين روميه حول زينة دكاش لتصوير حال هؤلاء المرضى، ونقل معاناتهم، على أمل حل قضيتهم وتخفيف عذابهم. الفيلم هو حكاية تضامن المعذبين والمعزولين، مع الأشد عذابا وعزلة من بينهم.
وحيا العمل الإنساني لزينة دكاش، الذي كان يعرض للمرة الأولى في بيروت، كل من سفيرة أيطاليا نيكوليتا بومبرديري، سفيرة سويسرا ماريون ويشت، سفير إسبانيا جوزي ماريا فيري، القائم بأعمال سفارة بلجيكا هيكي فاندر مندر، كريسي هايدن ممثلة سفيرة الولايات المتحدة دوروثي شيا، مدير afel للطفولة المهمشة أندره ورده وبول مطر ممثلا رئيس الجامعة اليسوعية البروفسور سليم دكاش.ثم تسلمت دكاش جائزة “اليراعات الذهبية”، التي أنشأها baff هذه السنة، من ماريا شختوره وثريا كرم وأليس مغبغب، التي حيت “نضالها والتزامها الإنساني واستمراريتها في الدفاع عن الضعفاء، خاصة وسط الظلام الذي يعيش فيه مجتمعنا”. وإن هذه الجائزة “ترمز عبر الشجرة الى قيم الثبات والديمومة فيما اليراعات يرمزن الى الضوء والأمل”. وأشارت مغبغب الى أن “زينة دكاش هي تجسيد أنثوي لكل هذه القيم مجتمعة”.صمم الجائزة عليا مزنر. وتسلمت المخرجة أيضا بطاقة سفر الى القاهرة قدمتها ميرال مرسي باسم “مصر للطيران”.
تستمر عروض baff- النسخة السابعة على الإنترنت حتى ٣٠تشرين الأول ٢٠٢٢.