تركيا الآن

 قال مخرج مسلسل “قيامة أرطغرل”، التركي متين غوناي، إنه يستعد لإخراج عملين دراميين عن حياة القائدين التاريخيين أوغوز خان ومته خان، خلال العامين المقبلين، مشددا على أهمية التعاون مع الجمهوريات التركية في قطاع الإنتاج السينمائي والدرامي.

وأخرج غوناي العديد من الأعمال التلفزيونية التي تركت بصمة كبيرة لدى المشاهدين منها ديلي يوريك، وقيامة أرطغرل، الذي حقق نسب مشاهدات قياسية في تركيا ومختلف دول العالم.

وفي حوار مع وكالة الأناضول تحدث غوناي عن الأبحاث التاريخية التي أجراها في كازاخستان حول قبيلة “قايي” التي تنحدر منها سلالة عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، وعن العلاقات التي أسسها مع زملائه بقطاع الدراما في الجمهوريات التركية، كما تحدث عن مشاريعه للفترة المقبلة.

وأفاد غوناي أنه بدأ حياته المهنية بإخراج إعلان تجاري في أذربيجان، مشيراً إلى أن تركيا والجمهوريات التركية يجمعها تاريخ ولغة ومستقبل مشترك.

وأِضاف أنه يناقش منذ ثلاث أو أربع سنوات، مع الرئيس الكازاخي السابق نور سلطان نزارباييف، سبل التعاون في أعمال فنية مشتركة وأن نزارباييف كتب مقالات في هذا الشأن.

وحول المقابر التي اكتشفها في كازاخستان، قال المخرج التركي إنه اكتشف أكثر من مئة مقبرة قبل عامين ونصف غربي كازاخستان، وكانت شواهد خمسة مقابر منها تحمل شعار قبيلة “قايي”.

وأشار إلى أن المقابر المكتشفة كانت في منطقة نائية جدا، لا يمكن الوصول إليها إلا بواسطة طائرة مروحية.

ولفت إلى أن وزارتي الثقافة في تركيا وكازاخستان كلفتا فريق من علماء الآثار للقيام بأبحاث في المنطقة إلا أن تفشي وباء كورونا تسبب في تأجيل المهمة.

وحول “مهرجان قورقوت أتا السينمائي لأفلام العالم التركي” الذي أقيمت نسخته الأولى خلال العام الجاري في تركيا، قال غوناي إنه خطوة مهمة للغاية من أجل التعاون في إنتاج وتطوير مشاريع فنية مشتركة بين أبناء العالم التركي.

وأوضح أنه بصدد إخراج عملين يتناولان حياة القائد مته خان، الذي وحد القبائل التركية في آسيا وأسس إمبراطورية الهون الكبرى في عصور ما قبل الميلاد، والقائد أوغوز خان (خاقان) الذي تنتسب إليه قبائل أتراك الأوغوز.

وأعرب غوناي عن أمله في أن يتعاون في هذين العملين مع زملائه من جمهوريات العالم التركي (تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان).

وحول النجاح الكبير والانتشار الواسع الذي حققهما مسلسل “قيامة أرطغرل”، أكد غوناي أن المسلسل أصبح من أهم أدوات نقل الثقافة التركية والتعريف بها.

ولفت إلى أن موسيقى مقدمة المسلسل ارتبطت في أذهان الناس بالبطولات، لدرجة أنها كانت دائمًا تسمع أثناء اعتصامات الشعب التركي خلال مناوبات حراسة الديمقراطية ضد الانقلابيين بعد محاولة انقلاب ١٥تموز ٢٠١٦

وأردف أن الفرق والكتائب العسكرية الأذربيجانية أثناء حرب تحرير “قره باغ” كانت تسمي أنفسها بأسماء شخصيات من المسلسل.

وأشار غوناي إلى أن المسلسل حقق انتشاراً واسعاً على مستوى العالم من نيوزيلندا إلى أمريكا اللاتينية، وأن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، قال إنه يجبر وزرائه على مشاهدة المسلسل.

وتابع: “قمنا بالتعريف بتركيا بشكل جيد بواسطة المسلسل، ولم نكن لنحصل على هذا التأثير القوي حتى ولو كنا أنفقنا مليارات الدولارات على الدعاية لصالح تركيا”.

وأكد غوناي على أنه يولي أهمية كبيرة في كل أعماله للتركيز على العناصر الأخلاقية والعادات والأعراف التركية وخاصة في الأعمال التاريخية.