عايدة حسيني

أطلقت محطات تلفزيونية وإذاعات لبنانية مبادرة جديدة في بيروت اليوم، “ملتزمة مجتمعة مبادئ الصحافة في خدمة الشأن العام”، معلنة عن “بث سلسلة برامج تلفزيونية بعنوان ” لبنانTownhall” مباشرة على الهواء تزامنا، في الوقت نفسه، بحيث ستناقش أبرز التحديات التي تواجه لبنان ومواطنيه”. وهذه المبادرة نظمتها “مناظرة”، وهي منظمة “تهدف الى اقامة حوارات عامة بناءة في المناطق التي تتحدث اللغة العربية، وتضم أعضاء مؤسسين مثل: “تلفزيون لبنان”، وتلفزيون “الجديد”، ومحطة “أو.تيفي”، ومحطة “أن.بي.أن”، وإذاعة “صوت لبنان”، وراديو “صوت الشعب”.وقال الصحافي زافين قيومجيان الذي رشحته المجموعة لتقديم “لبنانTownhall”: “يشرفني أن أكون جزءا من هذه المبادرة التي تشتد الحاجة إليها في بلادنا، فقد آن الأوان لنرتقي بالإعلام اللبناني إلى مستوى جديد ليستطيع مواكبة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها البلاد. حان وقت التغيير، ومن أجل تحقيق هذا التغيير، نحتاج إلى أفكار جديدة وإلى أفراد شغوفين بتحسين جودة الحوار العام في لبنان”.كذلك، اتفقت الوسائل الإعلامية على “إنشاء لجنة مستقلة تتألف من صحافيين لبنانيين من شأنها أن تعقد اجتماعات عامة (Townhalls) تخدم المصلحة العامة وتتسم بأنها تحريرية ومستقلة تماما عن المذيعين الذين يستضيفونها”.وتعرف “الصحافة في خدمة الشأن العام” على أنها “صحافة تصب في المصلحة العامة وتقوم على مبادئ الموضوعية والاستقلال وعدم التحيز والشمولية. وهذا النوع من الصحافة يركز بشكل كبير على الحوارات المبنية على الحقائق، ويسعى إلى القاء الضوء على آراء المواطنين غير الممثلين في الحوار العام”.وسيضم “تاون هول لبنان” مواطنين من جميع أنحاء لبنان جنا إلى جنب مع شخصيات عامة معروفة وخبراء سيتناقشون على قدم المساواة”.وستبث الحلقة الأولى من المناظرات مباشرة على الهواء عند الساعة 9,30 مساء 22 تشرين الثاني الحالي على جميع القنوات المشاركة في المبادرة المذكورة.وستشارك في كل حلقة “مجموعة شباب لبنانيين الشباب من المناطق اللبنانية كافة، تم تدريبهم بالشراكة مع النادي اللبناني للمناظرة الذي نظم حملة وطنية لجذب المواطنين إلى المشاركة في ورش عمل متعمقة عن مهارات الخطابة والمناظرة”.وقالت الرئيسة التنفيذية للعمليات في مبادرة “مناظرة” فدوى الزيدي، التي قادت، بحسب البيان، “مفاوضات كثيفة مدى شهور طويلة مع مالكي وسائل البث الرائدة في لبنان”: “أمامنا فرصة فريدة من نوعها لهدم الأسوار التي بنتها الوسائل الإعلامية حول نفسها. فللمرة الأولى في تاريخ الإعلام اللبناني، ستتحد محطات البثّ حول مشروع واحد، حول حدث تلفزيوني واحد، حول حوار واحد، عاقدة، بالتالي، مناظرة وطنية مشتركة لجميع المواطنين”.تبقى مبادرتنا مفتوحة أمام جميع القنوات التي تتغنى بقيم الصحافة لخدمة مصلحة جميع اللبنانيين”.وتبث “مناظرة”، وهي “منظمة رائدة على الساحة الناطقة باللغة العربية في مجال المناظرات، منذ إطلاقها في العام 2012، مناظرات تتركز على المصلحة العامة في أنحاء المنطقة العربية بأجمعها، بما في ذلك المغرب وتونس والأردن ولبنان وتركيا واليمن. وفي العام 2019، نظمت المبادرة مناظرات عن الانتخابات الرئاسية التونسية، وقد حطمت نسب مشاهدتها الأرقام القياسية بعدد المشاهدين في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، مما أثار مطالب شعبية واسعة النطاق بإجراء مناظرات تستهدف محاسبة المواطنين للمرشحين”.وكانت كلمات لممثلي المؤسسات الاعلامية المشاركة لكل من مدير العلاقات العامة في “تلفزيون الجديد” ابراهيم الحلبي الذي اكد “سعي المحطة الى المشاركة وتبادل الخبرات مع مؤسسات لبنانية وعربية وعالمية”.ورأى ان “لبنان في حاجة الى هذه المبادرة لتحويل الصراعات الى حوارات ومناظرات لخدمة الوطن”.وقال حسن شكور، وهو مدير في “تلفزيون لبنان”، ان “شاشة تلفزيون لبنان تجمع كل التناقضات و”مناظرة” تشبه تلفزيون لبنان للوصول الى حوار من اجل عالم عربي افضل وايصال الرأي الى قادة العرب فيكون العالم العربي مساحة للحرية والديموقراطية والاختلاف في الرأي”. ورحب بالمبادرة بدوره، مدير البرامج في تلفزيون “او.تي.في” جاد ابو جوده دعا الى ان “نثبت ان الاعلام ليس مرتبطا بالمادة فقط، وان عليه ان يفسح المجال للرأي الآخر”.وطالب بان “تكون هناك مناظرات للصف الاول على صعيد الانتخابات ولكل من يتولى الشأن العام”.وتحدث مدير اذاعة “صوت الشعب” سمعان ابو موسى عن “دور الاذاعة العلماني المنفتح على الحوار مع كل الاطراف”، ودعا الى “التزام الوطن لا الطائفية”.ورحب مدير البرامج في “صوت لبنان” ميشال مجاعص بـ”المبادرة والحوار”، وقال: “شبعنا من حروب الآخرين على ارض الوطن”.ولفتت لارا دبوس من تلفزيون “ان.بي.ان” الى “اننا ندخل الى كل البيوت لايصال صوت الناس وهذه المبادرة اتت في وقت عصيب على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي ومن المهم ايصال صوت الشباب القادر على التغيير”.صولو فغالي
وشرح منتج الحلقات في “مناظرة” البروديوسر صولو فغالي آلية العمل، واشار الى ان “طريقة المناظرة تختلف عن كل ما رأيتموه في لبنان، وكل شخص لديه مدة محددة مهما كان مركزه، وصوت الشباب سيكون حاضرا بقوة، والهدف من كل حلقة هو الوصول الى حل في الجزء الاخير”.واعلن ان “الحلقة الاولى ستكون بعنوان “المعاش ما عاش”.