اعلن الائتلاف الشعبي ضد المقالع والكسارات ومصانع الاسمنت ان ما يشهده لبنان من حرائق كارثيةوجرائم قطع اشجار التاريخية واحراق نفايات وكابلات الكهرباء وتجدد عمل مقالع التويتة على عقارات كفرسلوان المشاعية واحراق شركات الترابة لملايين اطنان الفحم الحجري وتحويلها قرى ومدن لبنان الشمالي الى مقبرة سرطانية جماعية ومحاولاتها الاحتيال والتمثيل لاعادة عمل مقالعها الخارجة على القانون والمخالفة لمعظم فقرات المرسوم٨٨٠٣ ، ان هذه الجرائم والمحاولات هي وصمة عار على جبين الانسانية وراس حربة تدمير كوكب الارض الذي سيتحول مع من عليه الى غبار فضائي اذا استمر برابرة الارهاب البيئي في طريقهم المدمر القاتل.
اننا ندعو الى تكليف الجيش باعتقال المجرمين البيئيين المذكورين اعلاه والتحقيق معهم وندعو الى الاقفال النهائي لشركات الترابة واستيراد الاسمنت المستخرج من الصحاري البعيدة .
كما نطلب اقفال جميع مقالع الدمار الشامل وسجن اصحابها والمرتشين منهم مع الاشغال الشاقة مدى الحياة قبل فوات الاوان.