عايدة حسيني

– كشف أول مؤشر عالمي لسياسة المخدرات أن “السياسات العامة المطبقة في معظم دول العالم لا تحترم التوصيات الأساسية الصادرة عن الأمم المتحدة”. ووجه المؤشر الذي طوره “الاتحاد الدولي للحد من المخاطر” والذي يجمع بين مختلف منظمات المجتمع المدني والهيئات النقابية، بالشراكة مع الأوساط الأكاديمية، دعوة عاجلة للحكومات لإعطاء الأولوية للإصلاحات”. ولفت الاتحاد في بيان أن مؤشر سياسة الأدوية العالمية هو “أول تحليل للبيانات يتم إجراؤه دوليا بشأن سياسات الأدوية العامة وتنفيذها، يعتمد على ٧٥ مؤشرا يقسم إلى خمسة أبعاد تتعلق بسياسات المخدرات، وهي: نظام العقوبات، الاستجابات المتطرفة، تدابير الصحة، الحد من الضرر، الوصول إلى الأدوية الخاضعة للمراقبة الدولية والتنمية”.وجاء في البيان: “وتتيح أداة التقييم الفريدة هذه، توثيق وقياس ومقارنة سياسات الأدوية الوطنية المختلفة المنفذة في كل أنحاء العالم. بالاضافة الى تقييم ما إذا كانت سياسات كل بلد، وكذلك تنفيذها، تتوافق مع مبادئ حقوق الإنسان والصحة والتنمية للأمم المتحدة. تقوم النسخة الأولى من المؤشر بتقييم أداء سياسات ٣٠ دولة في مناطق مختلفة من العالم. وهي مدعومة أيضا بشهادات عديدة من كل أنحاء العالم ، ولا سيما من متعاطي المخدرات. نتائج هذا التقييم الأول تسلط الضوء على النقاط التالية: استمرار انتشار المقاربات السياسية العسكرية والقمعية في مجال المخدرات. فقد تم الإبلاغ عن درجة معينة من الاستخدام المميت للقوة من قبل الجيش أو الشرطة في نصف البلدان، لا سيما في المكسيك والبرازيل. مكافحة المخدرات لها تأثير غير متناسب على الأشخاص المهمشين بسبب جنسهم أو عرقهم أو خلفيتهم الاجتماعية والاقتصادية. تمت هذه الملاحظة، بدرجات متفاوتة، في كل البلدان التي شملتها الدراسة”.أضاف: “يستهدف تطبيق قانون المخدرات في المقام الأول، الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم غير عنيفة، وخاصة الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات: ٨ فقط من أصل ٣٠ دولة شملها الاستطلاع قد ألغت تجريم استخدام المخدرات وحيازتها. من بين هؤلاء ، نجح ٣ فقط بالفعل في الحد من التفاعلات مع نظام العدالة الجنائية. النقص في التمويل المخصص للحد من المخاطر مقلق للغاية: 5 دول فقط من أصل ٣٠ قد خصصت الميزانيات اللازمة للحد من المخاطر، ومن بينها النرويج فقط لديها سياسة تمويل طويلة الأجل. هناك فجوة كبيرة بين السياسات الحكومية وتنفيذها لضمان الوصول إلى الأدوية الخاضعة للمراقبة، لا سيما في دول مثل الهند وإندونيسيا والمكسيك والسنغال. تحصل هذه البلدان على درجات عالية إلى حد ما في السياسة، ولكنها تسجل ٠/١٠٠ للتوافر الفعلي لمن يحتاجون إليها. برامج التنمية البديلة في مناطق الزراعة غير القانونية : حد كبير اجراءات الحظر والقضاء: حصلت كولومبيا على درجة منخفضة بشكل خاص هنا (٢٣/١٠٠ ) بسبب سياستها في الكفاح العسكري الذي يركز على القضاء على الزراعة غير القانونية القسرية والاستخدام الضار للرش الجوي”. وفقا لرئيسة اللجنة العالمية لسياسة المخدرات ورئيسة الوزراء السابقة لنيوزيلندا هيلين كلارك فإن “مؤشر سياسة المخدرات العالمية هو حقا ابتكار جذري”. وقالت: “بالنسبة إلى جميع صناع السياسة الذين يرغبون في فهم عواقب مكافحة المخدرات، وبالنسبة لجميع أولئك الذين يسعون إلى محاسبة الحكومات، يسلط المؤشر الضوء على الجوانب الحاسمة لسياسات المخدرات التي تجاهلتها الدول تاريخيا، مثل التأثيرات المتباينة للمخدرات- الشرطة ذات الصلة على مجموعات عرقية معينة والشعوب الأصلية والنساء وأعضاء المجتمع الكثر فقرا”.
وأشارت المديرة السابقة لإدارة السجون في ولاية ريو دي جانيرو جوليتا ليمجروبر julita lemgruber الى أن “هذه النتائج تظهر بوضوح أنه لا يمكن لأي حكومة أن تكتفي بما حققته من أمجاد”. وقالت: “حتى بالنسبة للبلدان التي احتلت المرتبة الأولى، لا يزال هناك تقدم هائل يتعين إحرازه. يجب على الحكومات في كل أنحاء العالم التخلي عن فكرة أن سياسات المخدرات هي أدوات “الحرب” وأن تنظر إليها كوسيلة لتعزيز حقوق الإنسان والمواطنة”.