عايدة حسيني

– مهرجان كرم مهرجان أيام قرطاج السينمائية في تونس بدورته ٣٢ المنتج اللبناني صادق الصبّاح كتتويج لرحلة عطاء مهنية وإنسانية، استناداً إلى مكانة هذه الشركة العريقة تاريخياً على خارطة السينما العربية في حقل الإنتاج التلفزيوني والسينمائي والتوزيع منذ أكثر من سبعين عاماً.
وكانت وزيرة الثقافة التونسية حياة قطاط القرمازي والمخرج التونسي رضا الباهي سلما التكريم للمنتج صادق الصبّاح الذي صرّح عن أهمية هذا المهرجان ورمزيته التاريخية ورقيّه في تقدير المواهب خلف وأمام الكاميرا.
وبالإتفاق مع إدارة مهرجان “أيام قرطاج السينمائية” سيتم سنوياً تقديم جائزة بإسم شركة “الصبّاح إخوان” لتشجيع الجيل الجديد من السينمائيين.
الصبّاح خلال المهرجان تحدث عن قصة نجاح طويلة مع السينما التونسية ابتدت منذ سنوات طويلة مع المنتج المصري الراحل سعد شنب الذي أنتج افلام مصرية مهمة جدا في تونس. وهذه الافلام كانت من إنتاج أو توزيع شركة الصبّاح.
إضافة إلى تعاون مباشر ابتدى منذ عشر سنوات مع عدد من الفنانين التونسيين من مخرجين كتاب وممثلين رفعوا اسم السينما العربية، ودخلت أعمالهم المهرجانات العالمية. إضافة إلى تعاون مع مجموعة من أهم الفنييّن التونسيين الذين اعطوا نكهة خاصة لإنتاجات الصبّاح.
وقد وجه الصبّاح تحية لروح المخرج التونسي الراحل شوقي الماجري الذي قدم مع الصبّاح أكثر من عمل آخرهم “دقيقة صمت”.
على هامش المهرجان قدم الصبّاح إلى جانب سينمائيين فرنسيين مغاربة وتونسيين ندوة خاصة حول مستقبل السينما في ظلّ المنصات العربية والعالمية التي يتابعها الملايين. وفي كلمته اعتبر أن المنصات أصبحت حاجة ضرورية وهي لا تلغي السينما بل يكملان بعضهما.
وقد اختصر النقاش حول صراع السينما والمنصات قائلاُ “قدموا أفلام جميلة واتركوا الموضوع على الموزعين” بإعتبار أن الفيلم الجميل سيفرض نفسه في السينما وعلى المنصات.
على صعيد آخر وخلال جولته في تونس أجرى الصبّاح مؤتمراً صحافياً ضخماً التقى فيه الصحافة التونسية.
وأطلّ الصبّاح في مقابلة خاصة مباشرة على “الوطنية الآن” تحدث فيها عن التكريم وعن مشاريع الشركة في شهر رمضان المبارك المقبل إضافة إلى مختلف المشاريع