معن بشور


– في أول ندوة حضورية تعقد في دار الندوة منذ 22 شهراً ،التقى حول كتاب الدكتور والمناضل والأستاذ الجامعي هاني سليمان (الضمير المتصل) جمع غفير من النخبة الثقافية والمحبين، متجاوزين كل الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان على غير مستوى..
المتحدثون رئيس الدار الوزيرالسابق بشارة مرهج، والشاعر طلال حيدر الذي أرسل كلمة مسجلة بسبب وعكة صحية المّت به، والقاضي الاديب غالب غانم، والنائب المقاوم الدكتور علي فياض، اضاءوا بكلماتهم البديعة القاعة التي تشترك بالعتمة مع اهل العاصمة، وجعلوا الحاضرين يتسمرون في مقاعدهم لفرط ما شدتهم كلمات كشفت عن جوانب أدبية منيرة في حياة وزير وقاض ونائب ناهيك عن شاعر استثنائي غنت شعره فيروز وكبار المطربين في لبنان .
في رواية هاني سليمان سيرة مناضل وحقوقي، وأكاديمي ، لبناني عربي وعروبي وانساني، جمع بين رحابة البقاع ، وصلابة الجبل وعنفوان الشمال ، ورسالة الجنوب ، وتنوّع بيروت الحضاري مما جعل له مكانة مميزة بين ابناء أمته وكانت رصاصات المحتل التي استقّرت في ساقيه يوم ركب البحر في “أسطول الحرية” لكسر الحصار على غزة هي اجمل الشهادات في بطل اقترب من الاستشهاد