عايدة حسيني


– ينظم الاتحاد الأوروبي في الأردن وهيئة المعاهد الثقافية الأوروبية، بالتعاون مع سفارة بلجيكا وسفارة إسبانيا ومعهد ثربانتس النسخة الثانية من معرض أسابيع القصص المصورة تحت موضوع “المرأة في القصص المصورة”، حيث سيقام المعرض في الفترة بين ٢ – ١٤ تشرين الثاني في هانجر راس العين، بالشراكة مع أمانة عمان الكبرى.

ومن خلال الموضوع الذي سيناقشه المعرض هذا العام، سيهدف المعرض للاحتفال بتاريخ القصص المصورة ودورها بالمجتمع، كما سيناقش تطورها عبر السنوات لتصبح وسيلة للتعبير من خلال عرضه لمجلات مصورة تم تأليفها من قبل مجموعة من أشهر رسامي هذه القصص في أوروبا، تبرز من خلالها الفن والثقافة الأوروبية للمجتمع الأردني، مما يشجع على الحوار الثقافي ويبرز التعاون والتبادل الثقافي بين دول الاتحاد الأوروبي والأردن.

وعلقت سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في المملكة ماريا هادجيثيودوسيو على إقامة النسخة الثانية من المعرض “نحن سعيدون لتمكننا من الاحتفال بفن القصص المصورة كواحد من أوجه الثقافة الأوروبية، حيث أن لأوروبا تاريخ طويل بالقصص المصورة والرسوم الكرتونية. نعتبر القصص المصورة لغة عالمية نبني من خلالها الجسور الثقافية بين أوروبا والأردن. لطالما عكست القصص المصورة في ثقافتنا الأوروبية وأثرت بها، ومن خلال هذا المعرض الذي يركز على المرأة في القصص المصورة، يمكنكم التعرف على كيفية تطور دور المرأة في تأليفها، بالإضافة إلى الطريقة التي تعرض فيها المرأة في هذه القصص “

وعلى هامش المعرض، سيتم تنظيم ورشتي عمل بالتعاون مع الدول الأعضاء المشاركة، حيث دعت سفارة إسبانيا ومعهد ثربانتس الفنانين العالميين باكو روكا ولاورا بيريث جرانيل لعمل ورشة عمل خلال الأسبوع الأول من المعرض تستهدف رسامي القصص المصورة المحترفين لتزويدهم بالمهارات والاستراتيجيات اللازمة لتطوير هذا المجال في الأردن، كما دعت سفارة بلجيكا الرسامة جولييت بوتان، والتي تعتبر من أبرز رسامي القصص المصورة في بلجيكا لتقديم ورشة عمل لطلاب المدارس المبتدئين لتنمية مهاراتهم الإبداعية.