الأناضول

– تنطلق في مدينة غلاسكو الأسكتلندية، الأحد، أعمال مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ (cop26)، وسط تعهدات من البلد المضيف بخطوات فعلية في محاربة التغير المناخي.

ستجمع قمة “cop26” والتي تستمر حتى ١٢ نوفمبر/تشرين ثاني المقبل، بين الأطراف (دول، منظمات أممية، مؤسسات تعنى بالمناخ) لتسريع العمل نحو أهداف اتفاق باريس واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وقالت المملكة المتحدة، الأسبوع الماضي، إنها ملتزمة بالعمل مع جميع البلدان وتوحيد الجهود مع المجتمع المدني والشركات والأفراد على الخط الأمامي لتغير المناخ لإلهام العمل المناخي.

وتريد حكومة بوريس جونسون من قمة المناخ، الخروج بأهداف أبرزها، الحياد الصفري للكربون، وتخصيص دول العالم موازنات ملزمة لمحاربة الانبعاثات.

وضمن أهداف “cop26″، تأمين صافي الصفر العالمي للانبعاثات بحلول منتصف القرن، والحفاظ على نمو حرارة الأرض بحد أقصى ١.٥ درجة، مقارنة مع ٣.٥ درجات متوقعة في ظل الانبعاثات الحالية.

وسيُطلب من البلدان المضي قدما في أهداف طموحة لخفض الانبعاثات لعام ٢٠٣٠، تتماشى مع الوصول إلى صافي الصفر بحلول منتصف القرن.

لتحقيق الأهداف الممتدة، ستحتاج البلدان بحسب الأمم المتحدة إلى تسريع التخلص التدريجي من الفحم، والحد من إزالة الغابات، وتسريع التحول إلى السيارات الكهربائية، وتشجيع الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة، وفق الأمم المتحدة.