يورونيوز


– تظاهرت نحو مئة أم بولندية قرب حدود بيلاروس السبت ورددن “عار” و”لا أحد غير قانوني” احتجاجا على ترحيل مهاجرين، بينهم أطفال، حاولوا دخول الاتحاد الأوروبي.
وقالت مُنظِمة الحدث على فيسبوك “لا يمكننا الجلوس مكتوفين عندما يقضي أطفال أسابيع في غابات الأراضي البولندية الباردة والرطبة والمظلمة دون ماء أو طعام وبلا أي مأوى”.
حاول آلاف المهاجرين الذين يتحدرون بمعظمهم من الشرق الأوسط عبور الحدود منذ آب/أغسطس في تحرك يشتبه الاتحاد الأوروبي بأن بيلاروس تقف وراءه ردا على العقوبات الأوروبية المفروضة عليها.
“اخشوا الله وليس اللاجئين”
وحشدت بولندا آلاف الجنود على الحدود وشيدت سياجا شائكا وفرضت حال طوارئ ثلاثة أشهر في المنطقة الحدودية التي يمنع على الصحافيين والمنظمات الإنسانية دخولها.
وحملت المتظاهرات لافتات كتبن عليها “حدود الموت” و”اخشوا الله وليس اللاجئين”، وطالبن الحكومة برفع حظر المرور حتى يتمكن المهاجرون من تلقي المساعدات الإنسانية.
كما اتهمن شرطة الحدود بإجبار المهاجرين على أن يعودوا أدراجهم.
شاهد: مهاجر لبناني عالق على الحدود البولندية مع بيلاروس.. قالوا لي: “إما تموت هنا أو في بولندا”
آلاف البولنديين يتظاهرون احتجاجا على صد السلطات للمهاجرين عند الحدود مع بيلاروس
السلطات الألمانية تكشف عن ارتفاع عدد طالبي اللجوء القادمين بشكل غير قانوني عبر بيلاروس و بولندا
وقالت سيلويا شورازي إحدى المتظاهرات عند نقطة عبور حدودية في شرق البلاد “لقد تأثرنا لوجود هؤلاء الأشخاص في الغابة”. أضافت لوكالة فرانس برس “سألني ابني هذا الصباح: أمي، ماذا إذا كان علينا نحن أيضا أن نقضي الليلة في الغابة؟ هذا حزين جدا”.