عايدة حسيني

– بعد ثلاثة أيّام من البحث المتواصل هدّأ البحر من حركة أمواجه ودوارته ليصفو وتنقشع الرؤية أمام فرق الإنقاذ في الجيش اللبناني والدفاع المدني وتسمح لهم بمشاهدة الطائرة التدريبية التي سقطت في المنطقة المُقابلة لساحل حالات عن سطح المياه، حيث قامت قوات الإنقاذ في الجيش بسحب الجثث وتسليمها إلى الصليب الأحمر اللبناني الذي نقلها بدوره إلى المستشفى تمهيداً لتسليمها الى ذويها.

وكانت قوّات الجيش والدفاع المدني قسّمت المنطقة فيما بينها للبحث عن الطائرة كما أفاد رئيس وحدة الانقاذ البحري في الدفاع المدني سمير يزبك ‘ليبانون ديبايت’، وإستعان الجيش على زورقه بجهاز استشعار لإستكشاف الأعماق.

إلّا أنّ الرؤية السيئة مع حركة البحر لم تَسمح بالرؤية إلّا إلى اليوم حيث تمّت الرؤية عن سطح البحر للطائرة وكانت ترسو على عمق٣٥ متراً، التي وُجدت بحالة سليمة تقريبًا بإستثاء مُقدمتها، كما تبيّن أنّ الجثتيْن ما زالتا في داخلها’.