عايدة حسيني

عقدت جمعية “سند لبنان”، اللقاء التربوي التنسيقي الثاني في مركزها في بلدة حاريص بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي، وحضور رئيس المنطقة التربوية في النبطية أكرم أبو شقرا ممثلا بمحمود مكي ومديري المدارس الرسمية ضمن نطاق اتحاد بلديات بنت جبيل، لتداول الشأن التربوي ولا سيما كيفية البدء بالعام الدراسي.

بداية النشيد الوطني ثم كلمة افتتاحية للمدير العام للجمعية الدكتور نديم منصوري، أشار فيها إلى “أهمية هذا اللقاء الثاني، بعد إطلاق اللقاء التربوي التنسيقي الأول مع مدارس اتحاد بلديات القلعة. وإنطلاقا من نجاح التجربة الأولى في تمكين الأساتذة والمدرسة، تستمر الجمعية في برنامج دعم المدرسة الرسمية في نطاق بلديات بنت جبيل، إضافة إلى بلدتي رميش ودبل”.

ثم كانت كلمة رئيس جمعية “سند لبنان” حكمت ناصر من بلجيكا عبر تطبيق زوم، شكر فيها المدير العام للوزارة التربية فادي يرق، رئيس المنطقة التربوية ورئيس اتحاد بلديات بنت جبيل رضا عاشور ممثلا بعباس أسعد، رئيس بلدية حاريص عماد سليمان أحمد ممثلا بنائب الرئيس علي نصور، الخبير الدولي في تكنولوجيا التربية الدكتور ربيع بعلبكي، والخبيرة التربوية الدكتورة نورا المرعبي، مديري المدارس جميعا على تلبيتهم دعوة الجمعية، للتناقش العلمي والتفكير البناء حول كيفية معالجة التحديات للبدء بالعام الدراسي والحرص على المدرسة الرسمية وأهلها وتلاميذها.

وتحدث عباس أسعد عن خطة الاتحاد في النهوض بالمدرسة الرسمية، متفهما صعوبة المرحلة، ومبديا كل التعاون مع جمعية سند لبنان، في إيجاد الصيغ المشتركة التي تساهم في رفع الأعباء الكثيرة على كاهل الأساتذة والتلاميذ والأهالي.

بعدها نوه مكي بمداخلته، بأهمية عقد هذا اللقاء التربوي بمشاركة المديريين، وفصل جميع التحديات التي تواجه العام المقبل، ولا سيما منها: قلق الكادر التعليمي، الوضع المعيشي، الوضع الصحي، مشاكل النقل، وأشار إلى “جهود جمعية سند لبنان في تمكين الأساتذة في المهارات التعلمية والتكنولوجية، وإبداء التعاون لخير المدرسة الرسمية”.

وشدد بعلبكي في كلمته على “ضرورة التواصل مع الوزراء والنواب والمسؤولين التربويين لإيجاد الحلول السريعة لانقاذ المدرسة الرسمية في ظل تفاقم الأوضاع والتحديات”، مطالبا الجميع ب”التعاون والتشارك لتثبيت مبدأ الحوكمة الرقمية الرشيدة في التربية”.

وكان نقاش، استعرض فيه كل مدير على حدة مشاكل مدرسته وهواجسه وتطلعاته.