عايدة حسيني


إستقبل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي وفداً من منظمة المدن المتحدة united cities ضم رئيس المنظمة السفير الدكتور كير إليوسكي ونائب المدير كريستيان موجن والمستشار سماح السعيدي، وكيليكيا كسن مستشارة لدى مكتب المنظمة في لبنان، وسيلجا رونيجين منسقة لدى مركز التنمية المستدامة، حيث عقد إجتماع بمشاركة مديرة الغرفة الأستاذة ليندا سلطان، مدير جمعية التنمية المحلية في الشمال (ليدا) سيمون بشاواتي، ورامي الصايغ مملا حاضنة الأعمال في الغرفة (بيات) وقد تركز البحث حول الأهداف الإستراتيجية للمنظمة الآيلة الى الإرتقاء بالمدن والمجتمعات وسبل العمل المشترك والتعاون الفعال بين المنظمة وغرفة طرابلس والشمال لتحقيق أهداف الأمم المتحدة في تحقيق التنمية المستدامة.
رحب الرئيس دبوسي بالوفد، وأثنى على “عمق المشاريع التي تطرحها منظمة المدن المتحدة واهميتها الحيوية على المستويات الإنسانية والإجتماعية والإقتصادية بحيث يمكن لغرفة طرابلس والشمال الشروع في التأسيس لمشاريع ذكية بيئية تتلازم مع برامج ومشاريع المنظمة، لا سيما أن للغرفة عقاراً ملاصقاً تم وضع حجر الأساس فيه لإقامة مبنى للتنمية المستدامة، التي تتلازم مع أهداف الأمم المتحدة في التنمية المستدامة وهو الأول من نوعه في لبنان على نطاق طرابلس الكبرى، إضافة الى أن للغرفة أيضاً مشروعاً إستثمارياً يشكل محوراً جاذباً للإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية يتمثل بمنظومة إقتصادية متكاملة.
ولفت دبوسي الى أن ان الجهود التي تبذلها المنظمة هي مصدر تقدير خوا أنها تدل على مدى التعاون بين الإرادات الدولية لإستثمار نقاط القوة في المجتمعات لأن أهدافنا المشتركة تجعلنا جزءاً فاعلاً في إقتصادات العالم وتحولاته المعاصرة على كل الصعد“. وأعرب الدكتور إليوسكي عن سروره بأن يقوم بزيارته الأولى لغرفة طرابلس “متمنياً أن تكون فاتحة للعمل المشترك بين المنظمة وغرفة طرابلس والتعاون على إستثمار نقاط القوة وقصص النجاح المميزة التي تحتضنها مدينة طرابلس، حيث من المفيد التركيز على الإستثمار المشترك للطاقات والقدرات والكفاءات في طرابلس بإعتبارهم المحركات الرئيسية لتحقيق التقدم والإزدهار وكذلك أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ والإنتقال بالمدينة نحو مستقبل واعد ومتطور على المستويات المناخية والبيئة والإقتصادية والإجتماعية“.
وتحدث كريستيان موجن معرباً عن سروره بان يتم التعاون مع غرفة طرابلس وهي المرة الثانية التي يزور فيها المدينة من أجل “مواصلة الإطلاع على مرتكزات المشاريع التي يمكن أن نتعاون بشأنها وأن يتم التشبيك ما بين القطاع الخاص ممثلاً بغرفة طرابلس والسلطة المحلية ممثلة بالبلدية والجامعات والمؤسسات التربوية، والشروع بإعداد الدراسات الدقيقة التي يتم من خلالها الوقوف على مقاربة الوقائع الإقتصادية والإجتماعية والبيئية في طرابلس، من أجل توفير البيئة المساعدة على توفير فرص العمل المطلوبة ومواجهة التحديات، وبالتالي إيجاد الحلول الملائمة، ويمكننا بكل تأكيد القيام بتطبيقات لمشاريع صغيرة تصبح نماذج تحتذى ويتم البناء عليها ويمكن ان نعتمد بالنسبة لمدينة طرابلس نفس المقاربات التي تتشابه من خلال رصدنا لمدن أخرى خصوصاً أنها حاضنة لقدرات معرفية سواء أكانت على مستوى المؤسسات أو الافراد، ونحن في هذا السياق نحتاج الى إختصاصيين وخبراء نتحاور معهم بشأن عدد من المواضيع الحيوية التي يتم من خلالها الإضاءة على نقاط القوة والوقوف على المداخلات الصحيحة لفهج النسيج الإجتماعي لمدينة طرابلس ومكوناته، لإتاحة الفرص أمام رواد الأعمال لتطوير أعمالهم والإعتماد على المعطيات التي تساعدنا على الإنطلاق بالمشاريع الإنمائية والإرتفاع بنوعيتها المميزة.
ولفت كريستيان : “ما أود التأكيد عليه أن مشروع المنظومة الإقتصادية المتكاملة الذي تفضل الرئيس دبوسي بعرض مرتكزاته يعطي قوة دفع للذهاب الى أبعد الخطوات بإتجاه التنمية المستدامة وتعزيز الشراكة والتكامل بين مجتمع الاعمال والسلطات المحلية والجهات القادرة على تطوير ذهنية الفاعلين في المجتمع“.وفي الختام تم التوافق على متابعة اللقاءات والحوارات وإستكمال التشاور في مختلف المشاريع الإنمائية والإستثمارية في مرحلة لاحقة وقريبة.