عايدة حسيني



كلاس-استقبل وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس، في حضور المدير العام للوزارة زيد خيامي، لجنة التنسيق الوطنية المشكلة لمتابعة “ملف مكافحة المنشطات في الرياضة”، برئاسة رئيس مصلحة الرياضة في الوزارة محمد عويدات، وحضور الأعضاء، المنسق الوطني الدكتور جهاد حداد، والمستشار في السلك الديبلوماسي منير عانوتي ممثلا وزارة الخارجية والمغتربين، النقيب الصيدلي سيلفا سلامة ممثلة وزارة الداخلية والبلديات والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، المهندس إحسان عطوي ممثلا وزارة الصحة العامة، نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية فرنسوا سعادة، رئيس دائرة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة حسن شرارة، والدكتور ناجي حمود من مصلحة الرياضة في الوزارة.

وأكد كلاس “ضرورة تفعيل عمل اللجنة كي تتمكن من متابعة مهامها في تنفيذ كل ما يرتبط بالقانون رقم ١٤٥ تاريخ ١٥ تشرين الأول ٢٠١٩ ، المتعلق بالإجازة للحكومة إبرام الاتفاقية الدولية لمكافحة المنشطات في مجال الرياضة، والمرسوم رقم ٦٤٨١ تاريخ ١٦حزيران ٢٠٢٠ المتعلق بإبرام الاتفاقية الدولية لمكافحة المنشطات في مجال الرياضة.

وطلب من اللجنة “تحديد المهام المطلوبة من كل من أعضائها والجهة التي يمثلها، لضمان متابعة كل ما يتعلق بملف مكافحة المنشطات إداريا وتنظيميا وتقنيا في لبنان والخارج بما فيها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” والوكالة الدولية لمكافحة المنشطات WADA”.

وبعد لقائها الوزير كلاس، عقدت اللجنة اجتماعا برئاسة عويدات، ووضعت خطة عمل أولية وحددت الآليات وتوزيع المهام وسبل التواصل الدائم.


كما استقبل كلاس في حضور خيامي، رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر والأمين العام جهاد الشحف، وهنآه على توليه حقيبة الشباب والرياضة، ثم جرى نقاش مستفيض في موضوع عودة الجمهور تدريجيا إلى الملاعب.

وكان “توافق كامل على أهمية عودة الجمهور، وخصوصا في مباريات المنتخب الوطني، في التصفيات الحاسمة لمونديال قطر ٢٠٢٢ لما لها من أهمية كبيرة وتأثير على أداء اللاعبين والنتائج، وعلى ضرورة التواصل السريع مع القوى الأمنية لتنظيم هذا الموضوع ووضع الآليات المناسبة له”.

وأبدى الوزير كلاس إعجابه بالدور الذي لعبه اتحاد كرة القدم لإنجاز تأهيل ملعب صيدا البلدي، بعد أن شارف على النهاية، تمهيدا لاستضافة مباريات منتخب لبنان في تصفيات المونديال على أرضه، مهنئا الاتحاد على ذلك.