وطنية – أقيم في مقر بلدية أميون حفل تسليم برنامج نظم المعلومات الجغرافية الذي أعده مركز نظم المعلومات الجغرافية في كلية الهندسة في جامعة البلمند التي قدمته إلى البلدية، ضمن إطار سعيها الدائم إلى وضع قدراتها في خدمة المجتمع خصوصا في الكورة.

حضر الحفل رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس وراق، نائب الرئيس للعلاقات الدولية والشؤون المحلية وعميد كلية الهندسة البروفسور رامي عبود، رئيس بلدية أميون مالك فارس وأعضاء البلدية وحشد من أهالي البلدة ومدعوون.

يهدف برنامج نظم المعلومات الجغرافية الى تفعيل التحول الرقمي ضمن بلدية أميون، وذلك عبر تحويل الخرائط التقليدية الى خرائط رقميه مفصلة. كما تم الاستحصال على صورة جوية عالية الدقة لرقمنة شبكة الطرق والمباني لتسهيل العمل البلدي وخاصة التخطيط وإدارة الخدمات التي تعود بالفائدة على المواطنين. وتم تحديد المواقع المهمة ضمن البلدية لإستقطاب الزوار وتفعيل الحركة الإقتصادية. وتربط هذه الإحصائيات بنظم المعلومات الجغرافية من أجل دعم وتوجيه عملية إتخاذ القرارات الهادفة الى تنفيذ المشاريع الإنمائية والخدماتية.

بداية الحفل كان مع النشيد الوطني ونشيد الجامعة، ثم كلمة ترحيب من عريفة الحفل الدكتورة كورين عبيد، تلاها كلمة عضو البلدية نظام غنطوس الذي شدد على أهمية هذا البرنامج في تطوير العمل البلدي من خلال اعداد خرائط ذكية للعقارات والمباني والطرق.

بدوره، أكد البروفسور عبود “إستعداد الجامعة الدائم للتعاون في كل المشاريع التي تهدف إلى التنمية المحلية”، مشددا على “دور مركز نظم المعلومات الجغرافية(GIS) في بناء أنظمة جديدة وذكية لمساعدة البلديات على القيام بدورها بفاعلية في الخدمة العامة. ومن خلال هذا البرنامج، تم رسم الطرق وحددت مواقع دقيقة للمرافق والبنى التحتية والابنية بالاضافة الى المسح الميداني لجمع معلومات دقيقة لتسهيل إتخاد القرارات بطريقة علمية”.

هذا وأشاد وراق بهذا التعاون “الذي يتماشى مع رسالة جامعة البلمند ويأتي إنطلاقا من مكانتها الوطنية والأكاديمية”.

وأضاف: “من واجبنا في جامعة البلمند بشكل خاص، وواجب الجامعات بشكل عام أن نكون السند الداعم للمجتمعات المحيطة بالجامعة وبخاصة مع بلديات المنطقة”. كما شدد على “أهمية الخطوات والمشاريع التي أطلقتها الجامعة إبان الأزمات الأخيرة بهدف التخفيف من وطأتها على المجتمع و الوطن”. وختم آملا أن “تبقى البلمند جامعة شباب لبنان ونبض الكورة”.

كما تم عرض وشرح للبرنامج مع مديرة نظم المعلومات الجغرافية في كلية الهندسة في جامعة البلمند الدكتورة أمل إيعالي سنكري والمهندس باتريك ضو. وعرض الطالبان مارسيل حاوي وايلي حاوي لعملهما في هذا الإطار.

وأكد فارس أن “هذا التعاون يأتي في سياق إلتزام البلدية وضع مخطط توجيهي عام يشمل البنى التحتية للبلدة”، شاكرا للجامعة المتابعة الدقيقة واليومية للأعما،ل كما لفت إلى أن “لهذا التعاون انعكاسات إيجابية كبرى على قدرة البلدية على إتخاذ قرارات جذرية في مجال التنمية المحلية على أساس علمي تكنولوجي حديث”.

كما تطرق في كلمته إلى “مختلف أوجه التعاون القائم مع الجامعة لا سيما في إطار مشروع البلمند حياتي لمواجهة كورونا”.