على اثر انقضاء المهلة المشؤومة لمقالع اسمنت الجحيم، وبعد ان قضت مصانع ترابة الموت على الاف الابرياء في القرى المحيطة بها وامتد اثر انبعاثاتها القاتلة الى مدينة حلب،وبعد ان احرقت ملايين اطنان الفحم الحجري والبترولي والزيت المحروق في افرانها فوق المياه الجوفية التي تشرب منها القرى المجاورة وبين القرى الواقعة تحت قصف الزئبق والديوكسين والفيوران والرصاص والكادميوم والكروم واكاسيد النيتروجين والكبريت والكاربون والغبار المجهري المنتشر من مصانع الترابةالقاتلة.بعد تدمير معظم زراعات الكورة التاريخية، لا يتورع حفنة من المستفيدين من شركات الترابة عن الاتصال
بالوزراء المعنيين من اجل اعادة عمل مقالعها غير الشرعي التي دمرت اهم اراضي بناء القصور في كفرحزير ودفنت فيها النفايات الصناعية الخطيرة وتهربت من دفع الرسوم. البلدية والمالية واعتدت عل المياه الجوفية واعمدة التوتر العالي والوديان والينابيع والاملاك العامة، وباعت الشعب اللبنانبي طوال عشرات السنوات الاسمنت باعلى ثمن في العالم مغشوشا بالتراب الابيضً
وبرماد الفحم الحجري والبترولي الشديد الخطورة والمحتوي على مواد مشعة .
اننا نستغرب الى اي حد وصلت الوقاحة بهؤلاء الذين يطالبون باعادة عمل مقالع ترابة الموت وكان شيئا لم يكن وننبه الوزراء المعنيين الى ان معظم واقاويل وادعاءات شركات الترابة ومندوبيها وعملائها هي اقوال باطلة تضحضها الحقيقة والمناظر البشعة للدمار الشامل الذي خلفته هذ المقالع ويكذبها الموت اليومي والاصابات الكارثية التي يتعرض لها اهل الكورة والشمال.
اننا نعلن ان الكورة لن تصلب من جديد على صليب مصالح احد وان نقل هذه المصانع من فوق مياهنا الجوفية ومن بين بيوتنا وقرانا قد اضحى ضرورة وطنية تماما كما فعلت قبرص حين نقلت مصانع ترابة ( موني) من قرب الشاطيء والقرى المجاورة الى منطقة بعيدة جدا., وضرورة استيراد الاسمنت والكلينكر ومنع استخدام الفحم الحجري والبترولي كما نعلن ان لا احد يوافق على اعادة عمل مقالع مقالع الترابة الا اذا مستفيدا بمقاولات حفر ونقل وبمبالغ مالية او رشاوى سياسية وضيعة ولن نسمح له بذلك كائنا من كان.
من جهة اخرى دعت لجنة كفرحزير البيئية مستشاريها الجيولوجيين الى الاجتماع بعد حصولها على اخر الدراسات والخرائط لمنطقة مقالع ومصانع الترابة ومصادر المياه الجوفية فيها . وان اي مخالفة او تزوير ترتكبه اي من الوزارات الممثلة في المجلس الوطني للمقالع والكسارات سيعرضها للملاحقة امام الجهات المختصة وامام الاعلام الوطني والعالمي.

أسرة موقع نيوز ليبانون اونلين تضم صوتها إلى جانب لجنة كفر حزير البيئة في مطالبها المحقة وتدعو وزير البيئة إلى الاهتمام الجدي بهذا الملف الوطني والبيئي والانساني آن الأوان لإيصال هذه القضية إلى خواتمها حفاظا على الأرواح والبيئة معا