في متابعة للقضايا الإنسانية والحقوقية والمعيشية والإجتماعية وصون الحريات وحماية الملكية الفردية وسلامة المباني ،تابعت الهيئة اللبنانية للعقارات ممثلة برئيستها أنديرا الزهيري حملاتها بالتعاون مع المنظمة العالمية للسلام والامن والإنسانية ( I.O.P.S.H ) ممثلة بنائب رئيسها الدكتور خضر الحلبي من خلال تكثيف لقاءات وبعض الزيارات الدبلوماسية وإرسال مراسلات رسمية مع جهات ومنظمات محلية ودولية حيث تم أرسال كتب إلى كل من الجهات الرسمية الموقرة : رئاسة الجمهورية بواسطة مكتب مدير عام الرئاسة ،رئاسة مجلس الوزراء ، رئاسة مجلس النواب،وزارة الشؤون الاجتماعية، وزارة العدل، رئاسة مجلس القضاء الأعلى، الأمم المتحدة مجلس حقوق الانسان، نقيب المحامين في بيروت ، حيث تضمن مضمون الكتاب وجوب تطبيق مواثيق الشرعات الدولية والدستور لحماية الملكية الفردية ولرفع الظلم عن المالكين القدامى تطبيقاً للمساواة بين المواطنين دون إستغلال فئة على حساب فئة أخرى.
وطالبت الجهة المرسلة كل القيمين والمعنيين على ضرورة دعم ومساعدة الجهات المستضعفة وخصوصا فيما يتعلق بحقوق مالكي العقارات القديمة المتصدعة والمتآكلة من جراء قدم العهد ومن جراء مجانية البدلات صوناً للحق والدستور وفقاً للعدالة وصوناً لكرامة الانسان من خلال السعي في إصدار قوانيين تحرر تعيد التوازن في العقود تحمي مالكيها تؤمن السكن البديل لمن هم بحاجة البت في الملفات العلقة في المحاكم.
وختم البيان أن بناء الأوطان من بناء الانسان وحقوقه تبدأ من صونها وحمايتها من أجل إنماء مستدام.